الرئيسية » الأسرة و الطفل » يرفض دخول الحمام بسبب “الإكتام”!
يرفض دخول الحمام بسبب "الإكتام"!

يرفض دخول الحمام بسبب “الإكتام”!

تساهم عوامل كثيرة في حدوث الإمساك عند الأطفال، ومنها التدريب المبكر على إستخدام الحمام، ما يولد الخوف عند الطفل منه، وبالتالي يكرر رفضه التبرز، ومع الوقت قد يتحول الأمر إلى عادة، فتزداد المشكلة سوءاً، ناهيك عن الأسباب المرضية، بالإضافة إلى النظام الغذائي للطفل وغيرها من العوامل المسببة لإصابته بالإمساك.

ما هو الإمساك؟
هو عبارة عن صعوبة في تبرز الطفل بإنتظام، وقلة عدد مرات التبرز، أي كل يومين أو ثلاثة أيام.

في أي عمر يصيب الطفل؟
يصيب الأطفال في سن صغيرة، خصوصاً بعد عمر الستة أشهر، أي بعد إدخال الطعام إلى الطفل مع الرضاعة، كما يصيب الأطفال الأكبر سناً، وقد يستمر مدى الحياة.

ما أسباب حدوثه؟
هناك أسباب عدة تؤدي إلى حدوث الإمساك، ومنها عدم تناول الطفل طعاماً غنياً بالألياف، أو الأكثار من تناول الأطعمة التي تسبب الإمساك “الإكتام”، كالحليب ومشتقاته.

وفي بعض الحالات النادرة ينجم السبب عن مشاكل خلقية من الأمعاء، وفي أغلب الحالات التي يعاني فيها الأطفال من الإمساك يكون هناك كسل في وظيفة أمعائهم.

ما عوارضه؟
يتمظهر الإمساك من خلال الآلام المتكررة في المعدة، والإنتفاخ في البطن، وخروج الغازات.

هل لديه مضاعفات؟
في الحالات المتقدمة، قد يصاب الطفل بجرح في باب المخرج “الشرج” نتيجة الشد والضغط أثناء عملية التبرز، وقد يلتهب الجرح ويؤدي الى قيح ويسبب له الألم، أو قد يصاب بإرتخاء في عضل المخرج “الشرج”، فيفقد القدرة على التحكم بتسرب البراز.
وفي بعض الحالات النادرة يؤدي الإمساك إلى الإصابة بالبواسير.

هل يحتاج الأطفال المصابون بالإمساك إلى إتباع نظام غذائي محدد؟
نعم، فعند الرضع نزيد من كمية الأطعمة الغنية بالألياف المناسبة لأعماهم، كالمشمش أو الدراق أو الخوخ المطحون والمجفف، ونقلل من الأطعمة الغنية بالنشويات، كالموز، والبطاطا المسلوقة، والرز، والمعكرونة.

أما عند الأطفال الأكبر سناً وفوق السنة من العمر، فغالباً ما نعاني من مشكلة تناول جرعات زائدة من الحليب، أي أكثر من 400 ملل يومياً، وقلة تناول الأطعمة الغنية بالألياف، لذا، يجب زيادة الخضار والفاكهة وتقليل جرعات الحليب، كما يفضل مع كل وجبة طعام تقديم طبق غني بالألياف.

كيف يتم العلاج؟
في الحالات المتقدمة التي يعاني فيها الطفل من الآلام المتكررة، نضطر الى غسل أمعائه بحقن تحتوي مواد مسهّلة، مرفقة مع علاج بأدوية تعطى عبر الفم لتسهيل التبرز، أمّا في حال تكرار المشكلة، فنلجأ الى وصف الأدوية باستمرار، وهذا ليس له اي آثار جانبية على صحة الطفل، ونفضّل أن يتم تغيير النظام الغذائي في هذه الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.