الرئيسية » الصحة و الرشاقة » 10 دقائق للحصول على استجمام عقلي رائع

10 دقائق للحصول على استجمام عقلي رائع

التأمل ليس سحرا، كما أنه ليس شيئا باطنيا أَو غريبا. ببساطة أنه تدريب للدماغ.
قول بأنك لا تستطيع التأمل لأنك لا تستطيع التوقف عن التفكير. لكن، التوقف عن التفكير ليس كل ما يتعلق بالتأمل. يهدف التأمل بالأساس إلى الاسترخاء وبالتالي معرفة ما تفكر به أو تخطط له، أو يضايقك بوضوح أكثر، وهكذا ستتمكن من التوصل بسرعة إلى حل مقنع لما يشغل تفكيرك.
الهدف من التأمل أيضا هو أن تصبح عقلانيا. تعمل أكثر النشاطات العقلية على تشتيت انتباهك عن ما يحدث داخل عقلك ومن حولك. في أغلب الأحيان نغرق في التفكير أو القلق، من أمور حدثت في الماضي أو ستحدث في المستقبل. بينما يقطع التأمل هذه الضبابية ويعيدك إلى الواقع، إلى المكان الحقيقي في حياتك. التأمل ليس سحرا، كما أنه ليس شيئا باطنيا أَو غريبا. ببساطة أنه تدريب للدماغ.
حاولي إتباع هذه التدريبات للتلذذ بنكهته واستشعار القوة التي يمدنا بها: (حاولي إغماض عيونك بعد قراءة التعليمات لتحفيز الاسترخاء البصري).
اجلسي وظهرك مستقيم بطريقة مريحة في مكان ذو تهوية جيدة، على شاطئ البحر، في الحديقة. امسحي على جسمك بباطن يديك، للتأكد من أنك مسترخية. اجلسي الآن وحاولي إغلاق كل مصدر للضجيج من حولك (حتى ساعة الحائط).
استمعي لصوت تنفسك، للشهيق والزفير. فكري في الاسترخاء عند الزفير، وفكري في الجذب عند الشهيق. ستشعري بقوة الهواء والاكسجين في جسمك وعندها سيبدأ عقلك بالاسترخاء، وعندها ستصلي لمرحلة تفقدي فيها تركيزك على التنفس، وعندها ستعرفي بأن دماغك مرتاح.
إن ما يجب أن تعرفيه هو أن كل لحظة تشعري بها بأن عقلك مرتاح هي بالفعل لحظة تركيز عالية الوضوح. وهذا ما نبحث عنه. ما هو الشعور؟ باللحظات البطيئة التي تمر بهدوء وصفاء للذهن، ستشعري بأن دماغك يفكر في هذه اللحظات، توقفي، وإعيدي تمرين التنفس، إن الوصول إلى مرحلة الصفاء الذهني يعني أن لا تفكري بأي شيء حتى في اللحظات الهادئة. إلا تريدي أن ينخفض هرمون الإجهاد الذي يؤرق حياتك، وتزول المشاكل الصغيرة التي تعيق حل المشاكل الأكبر. تنفسي بعمق.
يمكنك عمل هذا التمرين في أي وقت تشعري به بالرغبة في التحرر من ضغوط التفكير. خذي 10 دقائق للتمرين في كل مرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.