الرئيسية » الحياة الزوجية » عدم انتظام العلاقة الحميمة مفتاح أكيد للاكتئاب

عدم انتظام العلاقة الحميمة مفتاح أكيد للاكتئاب

الإنسان‏ ‏عندما‏ ‏يتوتر‏ ‏ويمر‏ ‏بأوقات‏ ‏عصيبة‏ ‏يفقد‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏اتخاذ‏ ‏القرارات‏ ‏الصائبة‏ ‏في‏ ‏حينها‏, ‏و‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يعرفه‏ ‏الكثير‏ ‏ــ‏ ‏رغم‏ ‏أنه‏ ‏ثابت‏ ‏منذ‏ ‏زمن‏ ‏بعيد‏ ‏في‏ ‏علم‏ ‏وظائف‏ ‏الأعضاء‏ ‏ــ‏ ‏أن‏ ‏الضعف‏ ‏الجنسي‏ ‏أو‏ ‏عدم‏ ‏انتظام‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمية‏ ‏بين‏ ‏الأزواج‏ يتسبب‏ ‏في‏ ‏اضطراب‏ ‏في‏ ‏الدورتين‏ ‏الهرمونية‏ ‏والدموية‏ ‏مما‏ ‏يؤثر‏ ‏بطريق‏ ‏غير‏ ‏مباشر‏ ‏علي‏ ‏اتخاذ‏ ‏القرارات‏ ‏الصائبة‏.

وذكرت‏ ‏الدكتورة‏ ‏هبة‏ ‏قطب‏ ‏دكتوراة‏ ‏الطب‏ ‏الجنسي‏ ‏والعلاقات‏ ‏الزوجية‏ ‏وأستاذ‏ ‏مشارك‏ ‏وعضو‏ ‏مجلس‏ ‏حكماء‏ ‏بالأكاديمية‏ ‏الأمريكية‏ ‏للطب‏ ‏الجنسي‏ ‏في‏ ‏المؤتمر‏ ‏العلمي‏ ‏الذي‏ ‏عقد‏ ‏مؤخرًا‏ ‏بمشاركة‏ ‏الدكتور‏ ‏جين‏ ‏دين‏ ‏رئيس‏ ‏الجمعية‏ ‏العالمية‏ ‏للطب‏ ‏الجنسي‏‏ ‏أن‏ ‏الدليل‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏الأشخاص‏ ‏الذين‏ ‏يتعرضون‏ ‏لمواقف‏ ‏تسبب‏ ‏التوتر‏ ‏يفضلون‏ ‏عدم‏ ‏اتخاذ‏ ‏قرارات‏ ‏في‏ ‏حينها‏ ‏أو‏ ‏بعدها‏ ‏مباشرة‏, ‏وهكذا‏ ‏بالنسبة‏ ‏للشخص‏ ‏غير‏ ‏المنتظم‏ ‏في‏ ‏علاقته‏ ‏الجنسية‏ ‏تكون‏ ‏لديه‏ ‏الدورة‏ ‏الهرمونية‏ ‏و‏ ‏الدموية‏ ‏مضطربة‏.

وقالت الدكتورة قطب ‏أنه بالنسبة‏ ‏الشخص‏ ‏المنتظم‏ ‏في‏ ‏علاقته‏ ‏فيتمتع‏ ‏بسكينة‏ ‏داخلية‏ ‏ويكون‏ ‏أكثر‏ ‏حلما‏ ‏وأقدر‏ ‏علي‏ ‏الحكم‏ ‏علي‏ ‏الأمور‏ ‏حل‏ ‏مشكلاته‏ ‏بطريقة‏ ‏أفضل‏ ‏بسبب‏ ‏إفراز‏ ‏الوسائط‏ ‏الهرمونية‏ ‏التي‏ ‏تتسبب‏ ‏في‏ ‏الهدوء‏ ‏النفسي‏ ‏كما‏ ‏يحدث‏ ‏عند‏ ‏ممارسة‏ ‏الرياضة‏,

وأوضحت‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏المعلومات‏ ‏الشائعة‏ ‏الخاطئة‏ ‏عن‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمية‏ ‏بين‏ ‏الأزواج‏ ‏أنها‏ ‏تخضع‏ ‏للحالة‏ ‏المزاجية‏ ‏العامة‏ ‏لكليهما‏, ‏كما‏ ‏يعتقد‏ ‏أنها‏ ‏مشروطة‏ ‏بصفاء‏ ‏الذهن‏ ‏ووجود‏ ‏رغبة‏ ‏ملحة‏ ‏تدفع‏ ‏أحدهما‏ ‏إلي‏ ‏طلبها‏ ‏من‏ ‏الآخر‏ ‏وحينذاك‏ ‏ربما‏ ‏يستجيب‏ ‏هذا‏ ‏الآخر‏ ‏وربما‏ ‏لا‏ ‏يستجيب‏, ‏والاستجابة‏ ‏في‏ ‏أغلب‏ ‏الأحوال‏ ‏تكون‏ ‏مجرد‏ ‏إرضاء‏ ‏للطرف‏ ‏الراغب‏ ‏في‏ ‏العلاقة‏ ‏دون‏ ‏استحسان‏ ‏لحدوثها‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الوقت‏ ‏نظرا‏ ‏للحالة‏ ‏المزاجية‏ ‏التي‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏مضطربة‏, ‏وهذا‏ ‏ينتقص‏ ‏من‏ ‏استمتاع‏ ‏الطرفين.

‏أما‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏عدم‏ ‏الاستجابة‏ ‏فهذا‏ ‏يزيد‏ ‏الطين‏ ‏بلة‏, ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏الطرف‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏لديه‏ ‏بقايا‏ ‏رغبة‏ ‏ونجح‏ ‏في‏ ‏تخطي‏ ‏حالته‏ ‏النفسية‏ ‏السيئة‏ ‏أو‏ ‏قلقه‏ ‏أو‏ ‏اضطرابه‏, ‏يصاب‏ ‏بإحباط‏ ‏وحرج‏ ‏شديدين‏ – ‏خصوصا‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏هي‏ ‏الزوجة‏- ‏مما‏ ‏يؤثر‏ ‏سلبا‏ ‏علي‏ ‏الحالة‏ ‏النفسية‏ ‏وعلي‏ ‏الرغبة‏ ‏المستقبلية‏ ‏وبالأخص‏ ‏في‏ ‏مسألة‏ ‏الإفصاح‏ ‏عنها‏ ‏للزوج‏ ‏أو‏ ‏الزوجة‏.‏

هذا هو‏ ‏الحال‏ ‏الكائن‏ ‏لصورة‏ ‏العلاقة‏ ‏بين‏ ‏الغالبية‏ ‏العظمي‏ ‏من‏ ‏الأزواج‏ ‏والزوجات‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏التوترات‏ ‏السياسية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏والاقتصادية‏ ‏الحالية‏.. ‏ويرجع‏ ‏ذلك‏ ‏لعدم‏ ‏فهم‏ ‏حقيقي‏ ‏لفلسفة‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمية‏, ‏والتي‏ ‏هي‏ ‏أسفنجة‏ ‏ماصة‏ ‏لجميع‏ ‏الانفعالات‏ ‏الإنسانية‏ ‏والتي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تنقذ‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏الوقوع‏ ‏في‏ ‏براثن‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏مثل‏ ‏الاكتئاب‏ ‏بأنواعه‏ ‏أو‏ ‏الأمراض‏ ‏العضوية‏ ‏مثل‏ ‏ارتفاع‏ ‏ضغط‏ ‏الدم‏ ‏وارتفاع‏ ‏نسبة‏ ‏السكر‏ ‏في‏ ‏الدم‏ ‏وزيادة‏ ‏الدهون‏ ‏الضارة‏ ‏والتي‏ ‏قد‏ ‏تتسبب‏ ‏في‏ ‏تصلب‏ ‏الشرايين‏ ‏وما‏ ‏يستتبع‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏انخفاض‏ ‏مستوي‏ ‏الأداء‏ ‏الحيوي‏ ‏بشكل‏ ‏عام‏ ‏والذهني‏ ‏بشكل‏ ‏خاص‏ ‏والذي‏ ‏يتمثل‏ ‏في‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏حمل‏ ‏المسئوليات‏ ‏ومواجهة‏ ‏الصعاب‏ ‏وحل‏ ‏المشكلات.‏

وتفادي هذه المخاطر ‏لا‏ ‏يتوافر‏ ‏إلا‏ ‏فيمن‏ ‏هو‏ ‏منتظم‏ ‏في‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمية‏ ‏ومستمتع‏ ‏بها‏, ‏ومن‏ ‏هو‏ ‏منتظم‏ ‏في‏ ‏أداء‏ ‏التمارين‏ ‏الرياضية‏, ‏حيث‏ ‏يجمعهما‏ ‏انتظام‏ ‏الدورة‏ ‏الدموية‏ ‏واتساع‏ ‏الأوعية‏ ‏الدموية‏ ‏الطرفية‏ ‏وإفراز‏ ‏الوسائط‏ ‏الهرمونية‏ ‏التي‏ ‏تضفي‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏السكون‏ ‏والرضا‏ ‏النفسيين‏, ‏وتتفوق‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏النقطة‏ ‏الأخيرة‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمية‏ ‏علي‏ ‏ممارسة‏ ‏الرياضة‏ ‏مما‏ ‏يؤمن‏ ‏الهدوء‏ ‏الذهني‏ ‏والاستقرار‏ ‏النفسي‏ ‏لكلا‏ ‏الزوجين‏ ‏لانسيابية‏ ‏الدورة‏ ‏الهرمونية‏ ‏وانتظام‏ ‏إفراز‏ ‏الوسائط‏ ‏الكيميائية‏ ‏في‏ ‏الجهاز‏ ‏العصبي‏. ‏فإذا‏ ‏علمنا‏ ‏أن‏ ‏مرض‏ ‏الاكتئاب‏ ‏ينتج‏ ‏عن‏ ‏ارتباك‏ ‏عمل‏ ‏تلك‏ ‏الوسائط‏ ‏لعرفنا‏ ‏الفارق‏ ‏النفسي‏ ‏الذي‏ ‏يصنعه‏ ‏انتظام‏ ‏العلاقة‏, ‏وأن‏ ‏المراحل‏ ‏المختلفة‏ ‏للدورة‏ ‏الجنسية‏ ‏تستهلك‏ ‏حوالي‏ 400 ‏سعر‏ ‏حراري‏ ‏في‏ ‏الممارسة‏ ‏الواحدة‏, ‏وأنها‏ ‏تتسبب‏ ‏في‏ ‏تنشيط‏ ‏كبير‏ ‏للدورة‏ ‏الدموية‏ ‏الطرفية‏, ‏لأدركنا‏ ‏سبب‏ ‏مساهمة‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمية‏ ‏في‏ ‏الوقاية‏ ‏من‏ ‏أمراض‏ ‏القلب‏ ‏والأوعية‏ ‏الدموية‏ ‏ومرض‏ ‏السكر‏..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.