الرئيسية » الأسرة و الطفل » تفوق كاسح للفتيات على الأولاد في المواد العلمية

تفوق كاسح للفتيات على الأولاد في المواد العلمية

كشفت دراسة علمية حديثة النقاب عن أن الفتيات أظهرن تفوقا ملحوظا على نظرائهن من الذكور في دراسة المواد العلمية الصعبة مثل الهندسة والرياضات وهندسة البناء والتشييد وذلك على الرغم من المحاولات لسد الفجوة التعليمية بين الجنسين.

وقد أشارت الأرقام والاحصاءات الجديدة إلى أن الفتيات في سن المراهقة هن أكثر قدرة على تحقيق درجات متميزة في الدورات العملية التي تقودهن مباشرة الى الوظائف التقليدية التي تعتمد على الصناعات التي يهيمن عليها الذكور ووفقا للأرقام فإن الفتيات حتى الآن تفوقن في معظم التخصصات عند سن الخامسة ما يجعل الفجوة التعليمية والوظيفية تتسع بين الجنسين من جميع جهات مراحل التعليم الإلزامي.

وبالرغم من أن كلاً من الأولاد والبنات قد يواجهون قلقًا في مادة الرياضيات، إلا أن الباحثين في جامعة كامبردج في إنجلترا قالوا إنّ القلق من الرياضيات لم يمنع أن كلا الجنسين يحرص على مواصلة دراسة هذا العلم في المستوى الجامعي.

وقال مجهز الدراسة الجديدة دينيس زوس في بيان نشرته مجلة “بيوميد سنترال” الطبية: “من الملاحظ أن القلق من مادة الرياضيات يبدأ منذ مراحل التعليم المبكرة في الابتدائي”.

وكانت دراسات في بريطانيا قد كشفت أن البنات ربما يطورن مهارات بصورة أسرع من الفتيان لأنهن يملن إلى قضاء وقت أقل أمام ألعاب الكومبيوتر، لكنها في الوقت ذاته أوضحت أن الأولاد كانوا ببساطة غير مستعدين للامتحانات التي قد يعتبرونها غير ذات أهمية خاصة على المدى الطويل.

ويؤكد البروفسور آلان سميث من مركز أبحاث العمل والتعليم في جامعة باكنغهام، أن الفتيات قد وسعن من هوة تقدمهن على الأولاد بسبب بنية الامتحانات.

ففي الوقت الراهن يمكن للأولاد الحصول على مقرراتهم الدراسية عبر كتيبات صغيرة تعرف بالكراسات التدريبية في غالبية المواد، وتأتي درجات أعمال السنة ضمن الدرجات النهائية.

ويقول سميث: التطبيق الدائم للعمل الدراسي أكثر اتساقا في الفتيات، أما الأولاد فيميلون إلى إظهار نتائج أفضل في امتحانات نهاية المقرر الدراسي.

كما أظهرت النتائج زيادة كبيرة في عدد الفتيات اللاتي يدرسن – ويحققن درجات مرتفعة أيضًا – الأحياء والكيمياء والفيزياء.

وأشارت الجمعية الملكية التي ترعى دراسة العلوم إلى أن النساء لم يكن يحظين بتمثيل واسع في المهن العلمية ووصفوا هذا الاتجاه بأنه مشجع للغاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.