الرئيسية » الأسرة و الطفل » الشخصيات المستحيلة.. كيف تأمنين شرورها؟

الشخصيات المستحيلة.. كيف تأمنين شرورها؟

الكثير من الناس حولنا قد يعانون من اضطرابات نفسية وربما عقلية تعاني منها شخصياتهم، ونحن في مراحل حياتنا المختلفة نجد أنفسنا مضطرين للتعامل مع هذه النوعية من الشخصيات، رغم ما يبدو من استحالة تحقيق هذا الهدف.

المشكلة الأساسية تكمن في أن هذه الشخصيات المضطربة نفسيًا أو عقليًا لا تدرك ولا تقتنع من داخلها بأن هناك ثمة مشكلة معينة يعانون منها، ومن ثم فإن مواجهتهم بهذه الحقيقة حتى لو كان بأدلة واضحة لن يزيد الأمر إلا تعقيدًا ولن يزيد محاولات التعامل مستقبلاً معهم إلا صعوية أكثر.

في البداية يجب عليك أن تدركي أن هذه الشخصيات موجودة في المحيط الاجتماعي حولنا بالفعل، وأنه من المستحيل تفادي هذه الحقيقة الواقعة.

لا تحاولي أن تبحثي عنهم أو تبدأي معهم أي نوع من أنواع الأنشطة أو المعاملات لأن هذا كفيل بإصابتك بالإحباط في المستقبل.

عليك أن تتعلمي أنه في هذه الحياة هناك بعض الأشخاص لا يتوافقون مع المحيط الخارجي بسهولة أو بشكل كامل.

لا تنسي أن المشكلة ليست في شخصيتك أنت وإنما في شخصيات هؤلاء الناس الذين يعانون من الاضطرابات النفسية أو العقلية.

لاحظي أنك لا يجب أن تتعامل مع هذه الشخصيات المستحيلة بنفس الأسلوب والمنطق والطريقة التي تتعاملين بها مع الشخصيات الطبيعية.

احمي نفسك دائمًا من تعليقاتهم أن تؤثر في قلبك وعقلك الباطن، وتذكري أن آراء هذه النوعية من الشخصيات ليست بالضرورة صحيحة وتعبر عن الواقع كما هو.

اعقدي عزمك على عدم الاستفزاز وألا تنجري إلى حالة من الغضب لنفسك والدفاع عن ذاتك لأن هذا سيخرج أسوأ ما في هذه الشخصيات.

بمجرد أن يبدأ تعاملك مع أي من هذه الشخصيات المستحيلة يجب عليك فورًا أن تتخلي عن مبدأ الدفاع عن نفسك وتبرير مواقفك لأن كل هذا لن يجدي مع تلك الشخصيات شيئًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.