الرئيسية » الأسرة و الطفل » المغناطيس في لعب الأطفال.. خطر داهم

المغناطيس في لعب الأطفال.. خطر داهم

أصدرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال التوصيات التالية للآباء لمساعدتهم على منع الإصابات المرتبطة بابتلاع المغناطيسات:

لا تسمحي للأطفال الصغار جدا باللعب أو لمس الأغراض التي تحتوي على مغناطيس.
راقبي بحذر الأطفال الأكبر سنا الذين يلعبون بمثل هذه الألعاب.
لا تقومي بشراء محموعات كبيرة من المغناطيسات، أو بعدد أكبر من 100 مغناطيس معا، لأنه من الصعب جدا تتبع هذا العدد الكبير من المغناطيسات.
تأكدي من فهم الأشخاص المراهقين لخطورة التعامل بطريقة خاطئة مع المغناطيس.

وفد حذر طبيبان بريطانيان فى مجلة “ذى لانست” الطبية من المغناطيسات الصغيرة الموجودة فى بعض الألعاب، والتى قد تكون لها عواقب خطرة على الصحة، فى حال ابتلعها الأطفال لما تسببه من مضاعفات معوية مرتفعة.

وأشار الطبيبان إلى حالة رضيع فى شهره الثامن عشر ابتلع حوالى عشرة مغناطيسات دائرية صغيرة، وحالة طفل آخر فى الثامنة ابتلع شريطا مغناطيسيا طوله سنتمتران، علما أن هذه المغناطيسات كانت موجودة فى ألعاب للأطفال، موضحين أن الطفلين خضعا بعد ذلك لعملية جراحية.

وقالوا، إنه فى حال ابتلع الطفل قطعة واحدة، أن هذا الغرض يمر عادة فى جهازه الهضمى من دون التسبب بمرض أو بضرر داخل، لكن الوضع يختلف فى حال “ابتلاع قطع مغناطيسية متعددة فى الوقت نفسه، حيث إن المغناطيسات قد تجذب بعضها البعض، وتشكل كتلة داخل الجسم وتؤدى بالتالى إلى نواسير (ممرات غير طبيعية) بين أجزاء مختلفة من الأمعاء قد تكون لها عواقب خطرة فى حال لم تتم معالجتها بسرعة.

وقد أدت تحذيرات مماثلة فى الولايات المتحدة وكندا إلى سحب عدد من الألعاب الخطرة من الأسواق فى السنوات الأخيرة، فيما فرض الاتحاد الأوروبى منذ العام 2008 على مصنعى الألعاب المغناطيسية أن يرفقوا هذه الألعاب بتحذير بشأن المخاطر على صحة الأطفال وسلامتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.