الرئيسية » الأسرة و الطفل » كيف تتعامل الفتاة الذكية مع الأزمات العائلية؟

كيف تتعامل الفتاة الذكية مع الأزمات العائلية؟

أحيانًا يكون من الصعوبة بمكان التعامل مع الأزمات العائلية، وقد يكون سبب هذه الصعوبة هو عدم وجود قنوات تواصل كافية بين أفراد العائلة وبعضهم البعض، ولكن في أحيان أخرى ترجع الصعوبة إلى حجم الأزمة أو المشكلة التي تتعرض لها العائلة مثل حدوث حالة وفاة أو اضطرار العائلة إلى الانتقال من مكان لآخر أو حدوث شرخ كبير في العلاقات العائلية بسبب خلافات مادية أو ما شابه.

وفي مرحلة ما قبل زواجك تجدين نفسك في الغالب تتأثرين بمثل هذه الأزمات التي تصيب عائلتك وقد تكون لها تداعيات سلبية على مسيرتك التعليمية أو على حياتك الاجتماعية، ومن ثم يجدر بك أن تكوني على دراية بمجموعة من الخطوات التي يمكنك الاعتماد عليها للتعامل في هذه الحالات.

ابحثي لنفسك دائمًا عن مصدر خاص بك يحقق لك حالة الاستقرار الداخلي، فرغم أنك قد لا تكونين صاحبة القدرة على السيطرة على المشكلات التي يتسبب فيها بعض أفراد عائلتك إلا أنك قادرة على أن تصنعي لنفسك نظام حياتك الخاص الذي تتمكنين خلاله من أن تعيشي مع نفسك الأمور التي تحقق لك السلام النفسي والاستقرار

ابذلي جهدًا من أجل جعل هذه الأشياء التي تخلق لك مناخًا من الاستقرار النفسي بمثابة الروتين اليومي الذي تطبقينه باستمرار، فرعم أن هذه الأمور قد تبدو بسيطة إلا أن استمرارك على فعلها يوميًا يزيد من إحساسك بالألفة والشعور بالأمان.

تكلمي مع أفراد العائلة حول العراقيل والمشكلات التي تعرض حياة العائلية، واكشفي عن مشاعرك واحساسك تجاه هذه المشكلات وكذلك تجاه ردود أفعال الجميع، ويمكنك أن تحذريهم بأسلوب لبق من أن استمرار هذه الأزمات يؤثر على حياتك الدراسية وعلى استمتاعك بهواياتك وعلاقتك بصديقاتك وغير ذلك من أنشطة حياتك.

استمعي إلى أفراد العائلية ولا تملي من هذا الاستماع لأنك بهذا الأمر تتمكنين من إدراك ما في داخلهم وقد تكون في يدك أمور معينة تستطيعين المساعدة من خلالها في تخفيف حالة الضغط العام التي تنتاب الأسرة، ومن المحتمل أن تتمكني من خلال هذا الاستماع أن تقومي بتقريب بعض وجهات النظر وحمل بعض الأراف على التنازل لكي تقل حدة المشكت.

ابتكري أمورًا وأنشطة جديدة يمكنها أن تجمع جميع أفراد العائلة أو بعضهم وبذلك تعيدين حالة الانسجام والترابط العائلي مرة أخرى، وهذا أمر يساهم كثيرًا في إنهاء الاحتقان المتصاعد.

كوني إيجابية وقدمي المساندة لأية مبادرة يتم طرحها يمكن أن تساهم في إنهاء المشكلة أو فتح طريق جديد للتفاهم والتوافق بشان الأمور الشائكة محل الخلاف.

تعليق واحد

  1. مشكوررررة على هذه الحلول يا حواء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.