الرئيسية » الصحة و الرشاقة » أسرار جديدة عن الرمان

أسرار جديدة عن الرمان

يعرف الرمان بخصائصه الهامه لتقوية الدم وطرد الطفيليات .. تزدهر زراعته في المناطق الحاره من العالم كمنطقة حوض البحر الابيض المتوسط وامريكا الجنوبيه … وتعتبر منطقة جنوب اسيا هي اصل الرمان البري .تختلف الوان الثمار من الاحمر للبرتقالي المائل للحمرة , وتتميز الثمار باحتوائها على قدر كبير من البذور الموجودة  داخل قطاعات الثمرة . استخدمت بذور الرمان  منذ وقت بعيد كعلاج فعال للتخلص من الديدان الطفيليه وخاصة الديدان الشريطيه والتي تتعلق بجدار الامعاء وتمتص الغذاء منها

كما عرف الرمان بدوره في علاج الاسهال والبواسير حيث تحتوي قشرة الرمان على حمض التنيك والذي يوجد بنسبة اقل داخل الثمرة .ويتميز هذا الحمض بتأثير قابض , ولذا يستخدم مغلي القشور كعلاج للبواسير والاسهال , كما يمكن استخدام عصير الرمان كنقط للانف حيث يساعد على انقباض الاوعية الدمويه والغشاء المخاطي المبطن للانف .. وبذلك يعمل على فتح الأنف في حالة انسدادها مثل حالات الرشح والزكام .

يحتوي ثمر الرمان الحلو على 10.1% مواد سكرية، 1% حامض الليمون، 84.20% ماء، 2.91% رماد، 3% بروتين، 2.91% ألياف ومواد عفصية وعناصر مرة وفيتامينات (a, b, c) ومقادير قليلة من الحديد والفوسفور والكبريت والكلس والبوتاس والمنغنيز وفي بذوره ترتفع نسبة المواد الدهنية 7-9%.وقد اكتشف العلماء أن الرمان غني في عناصره الغذائية وخاصة بالفيتامينات وله خواص وقائية وعلاجية عظيمة فهو مسكن للآلام ومخفض للحرارة ويفيد في حالات العطش الشديد أثناء الطقس الحار وقابض لحالات الإسهال ومانع للنزيف وخاصة الناتج عن البواسير والأغشية المخاطية.

وعصيره يشفي بعض حالات الصداع وأمراض العيون وخاصة ضعف النظر وإن مغلي أزهار الرمان يفيد في علاج أمراض اللثة وترهلها.وللرمان فائدة لحالات الحمى الشديدة والإسهال المزمن والدوسنتاريا الأمبية ولطرد الديدان المعوية خاصة الدودة الشريطية وعلاج البواسير، كما هو نافع للبرد والرشح ولعلاج الأمراض الجلدية والجرب وذلك بخلط مسحوق قشوره الجاف مع عسل النحل واستعماله يومياً على شكل دهان موضعي.وقد عرف الفراعنة قتل ديدان البطن بواسطة حرق قشور الرمان وخلطها بالعسل، والادهان بهذا المخلوط ينفع لإزالة آثار الجدري وأما ذر القشور المحروقة على الجروح والقروح المزمنة فإنه يشفيها.وتساعد أزهار الرمان بالإضافة إلى إيقاف النزف وعلاج الإسهال المزمن، على قطع السيلان الأبيض من المهبل

يعرف الرمان من الفاكهة الطيبة المعروفة بفاكهة أهل الجنة وورد ذكره في القرآن الكريم ثلاث مرات مرتين في سورة الأنعام ومرة في سورة الرحمن.

وأوضح العلماء أن شراب الرّمّان يجعل الكوليسترول السيئ أقل حساسية للتأكسد، وهذا الأثر، إلى جانب دوره في تخفيض ضغط الدم الانقباضي قد يفسّر التحسنات الإيجابية في مقدار التصلب الشرياني. ويعتبر الرّمّان من الفواكه المقدّسة عند العديد من شعوب العالم وفي الكثير من الأديان فهي ترمز للحياة والتناسل والزواج في الأساطير الإغريقية، كما عرفت بخصائصها الطبية منذ زمن طويل، وأثبت العلم الحديث فوائدها للقلب والشرايين والدماغ ودوره

فوائد قشر الرمان

– إذا غلى قشر الرمان وتمضمض به قوى اللثة

2- إذا غلى قشر الرمان وشرب كان نافعا في حالات الإسهال

3- ويفيد المغلي منه في حالات الدوسنتاريا الحادة

4- إذا اخذ قشر الرمان المجفف وطحن حتى يصير ناعما وعجن بالعسل وضمد به أسفل البطن والصدر نفع من نفث الدم

5- إذا استنجى بالمغلي منه قطع الدم النازف من البواسير

6- إذا شرب مغلي قشر الرمان الحامض قطع بلغم المعدة

7- يذهب أثار الجدري إذا احرق وخلط بالعسل وطلي به أثاره أيام متوالية

فوائد عصير الرمان

أفادت بحوث طبية أجريت مؤخرا أن عصير الرمان مفيد وصحي لقلب الإنسان. وكشفت البحوث أن تناول كوب من عصير الرمان يوميا يمكن أن يعيق أو حتى يمنع عوامل تؤدي إلى نوبات قلبية.

ويقول الباحثون إن الإنسان الذي يحتسي نصف كوب على الأقل من عصير الرمان في اليوم يقلل من احتمالات إصابته بتجلط شرايين أو الإصابة بأمراض القلب.

وقد كشف عدد من الأبحاث دور المواد المسماة (فليفينويدات) على الجسم، وأنها تعمل كمضادات أكسدة قوية داخل الجسم، بدأ البحث عن هذه المواد في المواد الغذائية، وكانت سلسلة من الأبحاث التي تؤكد وجودها في عدد من النباتات والأزهار، وخص الشاي بعدد جيد من الأبحاث في هذا الجانب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.