الرئيسية » الصحة و الرشاقة » رياضة الجري لصحتك

رياضة الجري لصحتك

رياضة الجري من الرياضات التي لا تحبذها حواء  بالرغم من سهولتها فهي لا تتطلب مدرب أو شيئاً من هذا القبيل يكفي أن تقتني بدلة و حذاء رياضي وتختار مكان يساعدك وإن كنت تحبذين ممارسة الرياضة في بيتك ليس عليك إلا أن تقتني ألة للجري.

اليوم حاولت أن أجمع لكي فوائد الجري لصحتك تعرفي عليها :

– الجري يخفض ضغط الدم ويزيد نبضات القلب ويرفع مستوى «الكوليسترول» الجّيد  في الدم.

– يقوم الجري بتعزيز وتماسك عضلات الجسم الخاضعة للتمرين، مما يساعد في التغلّب على مشكلة ارتخاء الثدي أو تهدّل الرحم ، بالإضافة إلى فعاليته في تقوية جهاز المناعة بالجسم خصوصاً ضد الأمراض المعدية التي تنتقل عبر الرذاذ أو الهواء.
– يساعد الجري الخفيف أو الهرولة في أثناء فترة الحيض على تقليل الألم الناتج عنها والتقلّصات المهبلية الملازمة. ولكن، يحظّر من ممارسة الجري السريع في الفترة التي تسبق موعد الحيض بأسبوع، وذلك لأن هرمون «البروجيستيرون» يكون في ذروته، ما يتسبّب في ارتفاع معدّل التنفّس بشكل يفوق المعتاد.
– توصّل باحثون في جامعة كولومبيا إلى أن المرأة الحامل التي تقوم بممارسة تدريبات الجري الخفيف (المشي السريع) قد تلد طفلاً يفوق أقرانه في وزنه بحوالي %5. وفي المقابل لا ينصح الأطباء الحامل  خلال المراحل الأخيرة من الحمل وفي ما بعد الولادة بالإكثار من هذه الرياضة لأن الجسم أثناء الجري يقوم  بإفراز هرمون يسمى  «الريلاكسين» هذا الأخير   يتسبّب في إرتخاء بعض الأوتار والأربطة مما يكون خطر عليها  في هذه الفترة.

– أثبتت أيضاً دراسة صادرة حديثاً عن «جامعة هارفارد» أن ممارسة النساء لرياضة الجري بانتظام، قد تقلّل من إفراز هرمون «الإستروجين» مما يقلل  من نسب الاصابة بسرطان الثدي أو الرحم و  الإصابة بالسكري . واكدت النتائج أن المواظبة على ممارسة رياضة الجري تساعد الجسم على إفراز عناصر كيميائية مسكّنة تسمى بـ «الأندروفينات» تساعد على تخفيف الألم والتقلّصات العضلية. وفي دراسة متّصلة صادرة عن «جامعة كاليفورنيا» قامت 25 سيدة بالجري لمدّة 30 دقيقة، بعد التحليل  وجد الأطباء أن مستويات الأكسدة بعد الجري قد تدنّت إلى نسبة %23 .
-يرى أيضاً  الباحثون في «مركز خدمات صحة المرأة» بولاية ميريلاند أن الجري يحقّق نضارة البشرة لدوره في تحفيز الدورة الدموية، وينقل العناصر الغذائية إلى باقي أعضاء الجسم ما يساعد على التخلّص من الفضلات وتقليل نسبة الدهون المتمركزة تحت الجلد

-ممارسة رياضة الجري من أكثر الطرق فعالية في مكافحة آثار الشيخوخة والتقدم في السن والعيش لفترة أطول بصحة جيدة, حيث أوضح الأطباء أن المسنين الذين يمارسون رياضة الهرولة يومياً يعيشون لفترة أطول من نظرائهم الذين يفضلون الحياة الخالية من النشاط والحركة.

-الجري أيضاً يعزز من قوة الدماغ،فهذه الرياضة تحث الدماغ على زرع المادة الرمادية فيه والتي لها تأثير كبير على القدرات العقلية للإنسان.وقد أثبت الأخصائيون أن الجري يؤدي إلى نمو مئات الآلاف من خلايا الدماغ والتي تحسن من قدرة التذكر، مؤكدين أن الخلايا الجديدة تنمو فى منطقة ترتبط بتكوين وجمع الذكريات.

ومازال هناك  الكثير والكثير على هذه الرياضة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.