الرئيسية » الأسرة و الطفل » مرض السكر عند الأطفال

مرض السكر عند الأطفال

الطفل المصاب بالسكر لا يزال طفلا صغيرا يريد أن يلعب مثله مثل الأطفال الآخرين الطبيعيين وأن يضحك معهم وأن يفعل كل الأشياء الطبيعية التى يفعلها الأطفال فى مثل سنه.

ولكن فى نفس الوقت، فإن الطفل المصاب بمرض السكر سيكون مضطرا لفعل بعض الأشياء وإتباع بعض الخطوات التى لا يتبعها الأطفال الآخرون.

 فعلى سبيل المثال، سيحتاج الطفل المصاب بالسكر إلى أن يستيقظ مبكرا عن الأطفال الآخرين ليأخذ جرعة الأنسولين مع الوضع فى الاعتبار أنه غير مسموح له على الإطلاق بتفويت وجبة الإفطار وإلا سترتفع نسبة الجلوكوز فى الدم عنده.

وقد قام الأطباء والخبراء بوضع تعريف لمرض السكر على أنه مرض مزمن يؤثر على الطريقة التى يستخدم الجسم الجلوكوز بها( والجلوكوز هو نوع السكر الأساسى فى الدم). ويأتى الجلوكوز من الطعام الذى نتناوله بالإضافة إلى أنه يعتبر مصدر الطاقة الرئيسى اللازم لعمل كل أعضاء الجسم بشكل جيد وفعال.

وعليك أن تعلمى أن الطعام داخل جسم الطفل العادى يتم تكسيره وتفتيته لجلوكوز وعناصر غذائية أخرى مباشرة بعد تناول الطعام ليتم بعد ذلك امتصاص تلك العناصر فى الدم.

وبعد أن يتناول الطفل وجبة الطعام ترتفع نسبة الجلوكوز فى الدم مما يحفز البنكرياس لإنتاج الإنسولين. ولكن فى حالة الطفل المصاب بمرض السكر فإن جسمه لا يستطيع إنتاج الإنسولين أو لا يستطيع التعامل معه أو الاستجابة لإنتاج الأنسولين بطريقة ملائمة.

ويجب أن تعلمى أنه بدون الأنسولين فإن الجلوكوز لن يتمكن من الدخول للخلايا وسيبقى فى الدم وهو الأمر الذى سيسبب ارتفاع نسبة الجلوكوز فى الدم. وفى النوع الأول من المرض، فإن مناعة الجسم ستهاجم وتدمر الخلايا الموجودة فى البنكرياس الذى هو العضو المنتج للأنسولين مع الوضع فى الاعتبار أن تلك الخلايا بمجرد تدميرها لن تتمكن من إنتاج الإنسولين مرة أخرى.

وعليك أن تعلمى أن الطفل المصاب بالنوع الأول من مرض السكر سيحتاج لأخذ حقن إنسولين كل يوم. أعراض مرض السكر عند الأطفال – يبلل الطفل المصاب بالسكر فراشه كثيرا لأنه يكون كثير التبول. – آلام البطن والمعدة: إن السكر مرض يمكنه أن يسبب آلاما كبيرة فى المعدة وبعض الآلام فى القدم.

اعلمى أنه إذا كان طفلك يعانى من ألم مستمر فى المعدة وارتفاع فى درجة الحرارة وانخفاض أو ارتفاع فى نسبة السكر فى الدم، فعليك أن تذهبى بالطفل للطبيب لاستشارته. – القئ – أحيانا قد تصبح رائحة نفس الطفل المصاب بالسكر مثل رائحة الفاكهة بعض الشئ لأن الجسم حينئذ لا يتمكن من استخدام الجلوكوز كمصدر للطاقة ويبدأ فى استخدام الدهون الموجودة فى جسد الطفل لإنتاج الطاقة. – وتعتبر مشاكل التنفس أو ضيق التنفس من أعراض إصابة الطفل بمرض السكر – فقدان الوعى كيف تساعدين طفلك المصاب بالسكر على التعامل والتكيف مع المرض؟ – ساعدى طفلك وشجعيه على تنمية عادات غذائية صحية. فالطفل إذا تم تشخيص إصابته أنه مريض بالسكر، فستزداد القيود عليه وخاصة القيود المتعلقة بأنواع الطعام التى يمكنه أو لا يمكنه تناولها. ولذلك فمن المهم جدا على كل أب وأم أن يعلموا أطفالهم أهمية الغذاء الصحى المتوازن لتفادى أى تعقيدات خاصة بمرض السكر فى المستقبل. وعليك أيضا كأم أن تتأكدى من أن طفلك يتبع جدولا منظما يحدد مواعيد تناوله لوجبات الطعام – يجب عليك أن تعلمى طفلك أيضا أهمية الرياضة وممارستها بانتظام، لأن السمنة يمكنها أن تؤدي لمزيد من التعقيدات عند الطفل المصاب بالسكر، ولذلك يجب أن تكون الرياضة جزءا من روتين الطفل اليومى. وقد اتفقت الآراء أن الطفل المصاب بمرض السكر عليه أن يمارس أى نوع من أنواع الحركة أو الرياضة على الأقل ساعة كل يوم. ولكن عليك أيضا أن تبتعدى عن أى نشاط قد يسبب للطفل أى نوع من أنواع الإجهاد. – عليك أن تقومى بقياس نسبة السكر أو الجلوكوز فى دم طفلك بانتظام على الأقل أربع مرات فى اليوم – قومى بمساندة طفلك وتقديم كل الحب والدعم له، لأن هناك بعض الأطفال المصابين بمرض السكر يظنون أنهم فعلوا شيئا خاطئا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.