الرئيسية » الأسرة و الطفل » كيف تربطين طفلك بالقرآن الكريم؟

كيف تربطين طفلك بالقرآن الكريم؟

1-   استمعي للقرآن وهو جنين:الجنين يتأثر نفسيا وروحيا بحالة الأم وما يحيط بها أثناء الحمل فإذا ما داومت الحامل على الاستماع للقران فإنها ستحس براحة نفسية ولا شك وهذه الراحة ستنعكس ايجابا على حالة الجنين.

2- استمعي للقرآن وهو رضيع:من الثابت علميا ان الرضيع يتأثر بل ويستوعب ما يحيط به ويخزن المعلومات و المفردات لكنه لا يستطيع استعادتها أو استخدامها في فترة الرضاعة غير انه يستطيع القيام بذلك بعد سنا لرضاعة.

3 – أقرئي القرآن أمامه (غريزة التقليد):هذه الفكرة تنمي عند الطفل حب التقليد التي هي فطر فطر الله الإنسان عليها،  فقرائتك للقران أمامه أو معه يحفز بل ويحبب القرآن للطفل بخلاف ما لو أمرتيه بذلك وهو لا يراك تفعلين ذلك.

4 – اهديه مصحفا خاص به (غريزة التملك): إهدائك مصحفا خاصا لطفلك يلاقي تجاوبا مع حب التملك لديه. وإن كانت هذه الغريزة تظهر جليا مع علاقة الطفل بألعابه فهي أيضا موجودة مع ما تهديه إياه.

5-اجعلي يوم ختمه للقران يوم حفل (الارتباط الشرطي):هذه الفكرة تربط الطفل بالقرآن من خلال ربطه بشيء محبب لديه لا يتكرر إلا بختمه لجزء معين من القرآن. فلتكن حفلة صغيرة يحتفل بها بالطفل تقدم له هدية بسيطة لأنه وفى بالشرط . هذه الفكرة تحفز الطالب وتشجع غيره لإنهاء ما اتفق على انجازه.

6-أعدي له مسابقات مسلية من قصار السور (لمن هم في سن 5 أو أكثر):هذه المسابقة تكون بينه وبين إخوته أو بينه وبين نفسه.كأسئلة وأجوبة متناسبة مع مستواه.

7 – اربطي له عناصر البيئة بآيات القران:من هذه المفردات: الماء/السماء/الأرض /الشمس / القمر/ الليل/ النهار/ النخل/ العنب/ العنكبوت/ وغيرها.يمكنك استخدام الفهرس أو أن تطلبي منه البحث عن اية تتحدث عن السماء مثلا وهكذا.

8- مسابقة أين توجد هذه الكلمة: فالطفل يكون مولعا بزيادة قاموسه اللفظي. فهو يبدأ بنطق كلمة واحدة ثم يحاول في تركيب الجمل من كلمتين او ثلاث فلتكوني معينة له في زيادة قاموسه اللفظي و تنشيط ذاكرة الطفل بحفظ قصار السور والبحث عن مفردة معينة من خلال ذاكرته. كأن تسأليه أين توجد كلمة الناس او الفلق وغيرها.

9- اجعلي القرآن رفيقه في كل مكان: يمكنك تطبيق هذه الفكرة بأن تجعلي جزء عم في حقيبته مثلا. فهذا يريحه ويربطه بالقرآن خصوصا في حالات التوتر والخوف فانه يحس بالأمن ما دام معه القرآن على أن يتعلم آداب التعامل مع المصحف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.