الرئيسية » الأسرة و الطفل » خضوع الأم لجراحات البدانة لا يحمى طفلها من الخطر

خضوع الأم لجراحات البدانة لا يحمى طفلها من الخطر

توصلت دراسة طبية إلى أهمية فقدان السيدة للوزن الزائد قبل الإنجاب لإمكانية تفادى الآثار السلبية المحتملة للطفل حيث تشير البيانات إلى ست من بين كل عشر سيدات يعانين من البدانة فى الولايات المتحدة التى من شأنها التأثير السلبى على صحتهن الإنجابية.

تعد البدانة من أهم العوامل المساهمة فى الإصابة بالعديد من الأمراض منها عدم انتظام الدورة الشهرية ومضاعفة فرص الإصابة بسكر الحمل الأكثر شيوعا بين البدينات الحوامل.

يأتى ذلك فى الوقت الذى أشارت فيه الأبحاث إلى أن بدانة الأمهات تزيد من فرص معاناة أطفالهن من نفس الداء مصحوبا بزيادة مخاطر الإصابة بالسكر وضغط الدم المرتفع فى وقت لاحق من حياتهم.

ومن ناحية أخرى، أشارت الأبحاث – التى نشرت فى مجلة “علوم الطب متعددة الجنسيات “على الإنترنت- أن جراحات البدانة والتخلص من الكيلوجرامات الزائدة تسهم سريعا من التخلص من بدانة الأم إلا أنها لا تقى طفلها الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية فى مراحل لاحقة من أعمارهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.