الرئيسية » الأزياء و الجمال » 3 خرافات حول نمو الأظافر

3 خرافات حول نمو الأظافر

يعتبر قص الأظافر من سنن الفطرة، فضلاً عن كونها من النظافة الشخصية. لذلك يتوجب عليكِ حواء ألا تبالغي في طولها. لكن البعض منا تجدن أن أظافرها لا تنمو من الأساس، وتعتمدن على بعض الخرافات التي تسمعها من هنا وهناك؛ ظنَّاً منها أن ذلك سيساعد على نمو أظافرها. اليوم، أتينا لكِ بثلاث خرافات حول هذا الأمر، مع توضيح حقيقتها.

1. الخرافة الأولى: النشاط الدائم يعزز نمو الأظافر ويزيد من تدفق الدم إليها: يقول الأطباء أنه لم يثبت علمياً أن تدفق الدم يساعد على تحفيز الأظافر. ومع ذلك، فإن له تأثير سيء على أطراف الأصابع، وبالتالي، فإن هذا يعني أن الأظافر ستصبح أكثر عرضه للكسر أكثر بكثير مما كان الأمر عليه في السابق.

2. الخرافة الثانية: تناول نسبة عالية من البروتين تحفز من نمو الأظافر: هذه الخرافة لها جذورها، وهي أن الأظافر معظمها مكون من البروتين (الكيراتين)، لذلك يُعتقد أن النظام الغذائي الغني بالبروتين سيعمل بالضرورة لجعل الأظافر أكثر قوة وأكثر طولاً. لكن لا شيء إلى الآن أثبت هذا الافتراض. في واقع الأمر، نقص البروتين سيجعل من أظافرك هشة وسهلة الكسر بالتأكيد، لكن لا يوجد ما يؤكد أن زيادة جرعة البروتين في الطعام من شأنها أن تفيد أظافرك.

3. الخرافة الثالثة: فرك الأظافر بالثوم يجعلها تنمو!: يزعم البعض بسبب أن الثوم يحتوي على عناصر سحرية ومفيدة مثل عنصر السيلينيوم، فإنه سيعمل على تقوية الأظافر. ولكن الحقيقة، هذا العنصر قد يتسبب في زيادة هشاشة أظافرك، وبالتالي تحصلين على عكس النتيجة المرجوة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.