الرئيسية » أخبار حواء » لماذا نحتاج إلى المزيد من النساء المستثمرات في قطاع التكنولوجيا؟

لماذا نحتاج إلى المزيد من النساء المستثمرات في قطاع التكنولوجيا؟

يعتقد الكثير أن دور المرأة قاصراً على دورها فقط كأم معيلة، بعيدة عن مجالات التجارية والرقمية المالية والتكنولوجية، وأنها مقتصرة فقط على عالم الرجال. تشير الأرقام حديثاً أن النساء لهن دور بارزاً وجلياً في المنطقة العربية والعالم. فأصبحت الصورة النمطية عن النساء غير موجودة على أرض الواقع. في الحقيقية قد تكون المرأة من أكثر أعضاء المجتمع قوةً وتأثيراً في العالم، حيث تشير الأرقام أن نسبة إتمام المرأة العربية للتعليم الجامعي أعلي من نظيرها الرجل بنسبة %25. ومن الأمثلة الرائدة لقيادة المرأة مواقع هامة في الإدارة والتخطيط، هي في دولة الامارات العربية المتحدة، ففي 28 أغسطس من العام 2015، دشنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام اعترافاً بأهمية المرأة ودورها المحوري في المجتمع. ناهيك عن حضور المرأة القوي بحصص 8 سيدات في حقائب وزارية من إجمالي 29 وزيراً خلال التشكيل الوزاري الأخير للحكومة الاتحادية الاماراتية بعام 2015.
صحيح أن أدوار النساء في المجالات التكنولوجيا يعدُ محدوداً في العالم العربي، يعزو ذلك الي البطالة نفسها المنتشرة في أوساط الشباب وعلى رأسها فئة الرجال. كما أن الظروف السياسية لبعض البلدان تفرض حالة لا استقرار اقتصادي، التي تحيد المرأة عن دورها واستثمارها في مجال التكنولوجيا الحديث، والتي ترسلها الي البيت كمربية ومعيلة، مع غياب دورها العقلي والتطويري في المجتمع.
إن هيمنة الرجال على الاستثمار في مجال التكنولوجيا أصبح يحمل أفكاراً محدودة للتطوير. فوجود نساء في مؤسسات تكنولوجية أو كمستثمرات يضفي نوعاً جديداً من الأفكار والتطوير، كما يبث روح المنافسة الخلاقة والتنوع الفردي في هذا المجال. النساء هن عضوات أساسيات ومكملات في المجتمع، وحضورهن يعزز بنية التطور الفكري والتكنولوجي. أضف الي ذلك، أن منظور الفكري للنساء في الاستثمار تكنولوجيا المعلومات له نمطه الخاص من شكل التكنولوجيا ونوعها، إذ تستطيع المرأة نفسها فهم ما تريده المرأة. هذا الصدد لا يقتصر في الشرق بل له تجربة طويلة في الغرب، فوظيفياً كان دور المرأة أقل من الرجال.
وبالرغم من هذه المسألة، الا أن المرأة حققت عدة نجاحات في الاستثمار التكنولوجي في المنطقة العربية وبالعالم وبات وصولها الي التكنولوجيا وشبكات التواصل الاجتماعي وتداول استثماراتها بالأسواق المالية الشهيرة على MT4 عبر الانترنت مثلها مثل الرجل. مما عزز لها مكاناتها بتمرير افكارها ومنتجاتها عبر مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي، التي تختص بها في كافة المجالات، كما أن مجال تكنولوجيا المعلومات من أكثر المجالات سرعة وتدفقاً للتوظيف. فعلى على سبيل المثال نذكر هنا بعض الأمثلة الناجحة لدور المرأة في الاستثمار بمجال التكنولوجيا منها:

• ماريسا ماير المدير التنفيذي لشركة Yahoo
تم توظيفها كمهندسة في القوقل منذ تاريخ انشاءه، ماريسا هي صاحبة عديد من الابتكارات منها Earth وGoogle Maps التي بفضل أفكارها تستخدم بكثافة وبنجاح ولا غنى عنها عبر العالم، ثم تلقت فرصة قيادة الياهو كمديرة تنفيذية التي طورت منه محرك البحث بينغ واخبار الياهو الدولية.
• فيدا الكبي رئيس قسم الأتصالات لشركة ERICSON
فيداء سيدة لبنانية خريجة الجامعة الأمريكية تخصص إدارة أعمال واتصالات، والتي تشغل منصب نائب الرئيس ورئيس قسم الاتصالات المؤسسية في إريكسون الشرق الأوسط. ومدربة ومحاضرة شبكية في دولتي الأردن والأمارات العربية المتحدة. وقد نشرت العديد من الوسائل التكنولوجية لتدريب الفتيات عبر 14 دولة بالعالم وفي أفريقيا خصوصاً.
• شيريل ساندبرج الرئيس التنفيذي للعمليات Facebook
تعمل ساندبرج كرئيسا تنفيذا للعمليات لدى فيس بوك، أكبر شبكة تواصل في العالم وتعتبر ثاني اهم شخصية في الشركة بعد مؤسس ورئيس فيس بوك مارك زوكربيرغ، والتي بفضل عقلها التجاري أسهمت بفكرة نقلة نوعية للفيس بوك من مجرد شبكة تواصل اجتماعية الى مساحة إعلانية تعود بالأرباح بالمليارات على المؤسسين والموظفين في الشركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.