أكد استشاريون على أن العلاقة الجنسية تمثل مضاد حيوي لوقاية المرأة من الميكروبات والطفيليات المهبلية، فعملية الجماع تزيل هذه الطفيليات التي تنمو في المهبل نتيجة احتواء شعيراته على مادة الجلايكوجين التي تساعد على نمو الطفيليات.
ويرجع هذا الأمر إلى أن السائل المنوي يحتوي على إفرازات تضم أجسام مضادة للطفيليات المهبلية، كما أن الإشباع الجنسي يؤدي إلى انقباضات وانبساطات الرحم والتي تؤدي إلى طرد الأجسام الغريبة كالميكروبات والطفيليات من المهبل وهو ما يحمي المرأة من الالتهابات.
ومن فوائد العلاقة الحميمة للمرأة أيضا أنها تقوي عضلات منطقة الحوض لأنها تتحمل ثقل جسم الرجل عليها وتزداد القوة كلما قربت لحظة القذف، ما يشكل تمرينا رياضيا جيدا ومتدرجا للمرأة.

 

3 تعليقات

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.