أكدالبروفيسور فركوتورن، المتخصص في “البوليفينول” في كلية الصيدلة بجامعة مونبولييه الفرنسية، أن الجيل الجديد من ورق شجرة العنب المعروف باسم “رسفيراترول” يعتبر من أقوى العلاجات الطبيعية للوقاية ومكافحة التجاعيد العميقة وفقدان قوة الجلد، ويسبب في النهاية إلى شيخوخته.

وتمكّن فركوتورن من الوصول إلى هذا الاكتشاف بعد 10 سنوات من البحث الدقيق والملاحظة للآلية الطبيعية في دفاع شجرة ورق العنب عن نفسها.

وكشفت الدراسات الحديثة أن هذه الأوراق تلعب دورًا فعالاً على الجينات الأساسية للشباب لتخفيف التجاعيد، وقد أثبتت نجاحها بنسبة 96% لدى المتطوعات.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.