الحكة بين الأصابع يتسلخ معها الجلد، وهى أكثر فى المسافات الضيقة بين الأصابع، فهذا هو داء خمائر القدمين، وعلاجه يكون بالمحافظة على جفاف القدمين لقتل الفطريات، التى هى نبات يعيش على الماء.

والحكة تشم ما بين الأصابع وظهرها، أو الوجه السفلى للأصابع، ومع حكة ورائحة كريهة أكثر من المتوقع، فغالبا هذه إصابة بالفطريات غير الخمائرية، علاجها قد يحتاج إلى مضادات الفطريات عن طريق الفم، بالإضافة إلى الكريمات على الجلد فى غير الثنايا.

إن كانت الحكة تؤدى إلى خروج سوائل من الموضع، وهى تختفى وتعود، أو تزيد وتنقص من وقت لآخر، ومتعلقة بسبب موضعى كالتماس، فغالبا ما تكون إكزيما، وعلاجها سببى، وتفيد فيها المجففات الموضعية، التى يجب ألا تعطى فى الإصابات الفطرية أو الخمائرية.

وكانت الحكة على جلد خشن أحمر وجاف، مع إصابات أخرى لمواضع أخرى غير الأرفاغ، فهنا يمكن أن نفكر فى داء الصدف، والذى غالبا ما يرافقه آفات نموذجية على فروة الرأس، أو تنقر الأظافر.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.