توصل فريق من العلماء الأمريكيين إلى أن ثمار الطماطم التى تزرع عضويا تحتوى على كميات أعلى من السكريات وفيتامين (ج) بالمقارنة بمثيلتها التى يتم زرعها بطرق تقليدية.

فقد عكف العلماء على عقد مقارنة بين نوعين من الطماطم تم زرعها بطريقة تقليدية والثانية بطريقة عضوية، حيث وجد أن الطماطم المزروعة بالطريقة العضوية تكون 40% أصغر من تلك التى تم زراعتها بالطرق التقليدية.

كما أشارت التحليلات إلى احتواء الطماطم العضوية على كميات أعلى من فيتامين “ج” بالإضافة إلى جزيئات الليكوبين التى تعطى اللون الأحمر المحبب للثمرة وهى أحد العناصر المهمة من مضادات الأكسدة وكلها عناصر تعمل على مكافحة الإجهاد.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.