كشفت عدة دراسات حديثة ان الرائحة الناتجة عن حرق عيدان البخور لها مضار لا تحصى و لا تعد على صحة الانسان و خاصة على الرضع و الاطفال و يمكن ان نقول انها تعد بنفس خطورة السجائر لان البخور يحتوي على زيوت عطرية يؤدي حرقها الى تلوث الهواء مما يسبب تهديدا كبيرا للانسان و خاصة كما ذكرنا صغار السن.
و قد اكدت الدراسة ان احتراق الزيوت العطرية و امتزاجها بالهواء يكونان جسيمات ضارة تهيج العينين و الانف و الحنجرة كما تادي الي تليف الكبد و الكلى و يمكن ان يصل الى الاصابة بسرطان الرئة و الربو .
و في دراسة اخرى صنف الباحثون البخور على انه اخطر حتى من الدخان الخارج من السيارات و ان صغار السن الذين يتعرضون الى رائحة البخور هم اكثر عرضة للاصابة بالامراض الصدرية .
لذا فمن واجبنا التحذير من مخاطر هذه الرائحة و محاولة اجتناب حرق عيدان البخور في اماكن تواجد و نوم الصغار.

1 Comment

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.