بذور الفلفل قد تساعد فى تخفيف حدة الألم

كشف فريق من العلماء، أن هناك أوجه شبه بين ما يحدث فى المخ أثناء نوبات الصداع وآلية تعامل الجلد عند تعرضها لزيت الفلفل لدى تلامس الفلفل الحار مع الجلد، حيث يعمل على إفراز مادة تعرف باسم “سى.جى.أر.بى” التى من شأنها زيادة تدفق الدم.

ويرى العلماء أنهم يأملون فى تطوير عقار من بذور الفلفل لعلاج الصداع النصفى عن طريق الاستعانة بنفس الآلية لمنع إشارات الألم.

وتوصل العلماء إلى أن هناك تشابهاً كبيراً بين ما يحدث فى المخ خلال الصداع النصفى، وبين ما يطرأ على الجلد نتيجة التفاعلات عند فرك زيت الفلفل الحار عليه.

ويسعى حالياً العلماء إلى استهداف المواد الكيميائية التى يتم إفرازها أثناء نوبات الصداع والتى تحمل إشارات الألم من عصب إلى آخر، وذلك عن طريق وقف نشاط المستقبلات العصبية للألم من استقبال الإشارات الخاصة به.

يأتى ذلك فى الوقت الذى عكفت فيه إحدى الشركات الأمريكية على تطوير وإنتاج دواء لعلاج نوبات الصداع النصفى أطلق عليه اسم “أمجين” والذى تدخل بذور الفلفل لحار فى تركيبته لاختبار نظرية الفلفل عن طريق حقنه تحت الجلد لسرعة إفراز مادة “سى.جى.أر.بى”.

وأشارت المتابعة إلى فاعلية هذا العقار فى تحييد نشاط مستقبلات الألم، مما يساعد بصورة كبيرة فى تراجع الإحساس بالألم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.