الحرمان من النوم يخفض معدلات التفوق الدراسى

كشفت دراسة طبية حديثة، أجراها باحثون أمريكيون بجامعة بوسطن، أن الحرمان من النوم يلعب دوراً مهماً فى خفض معدلات التفوق والتحصيل الدراسى عند تلاميذ المدارس.

ووجدت الدراسة أن تلك المشكلة سائدة فى العديد من البلدان المتقدمة، ويعتقد الخبراء أن السبب ثقافة التكنولوجيا الحديثة التى تشبع بها الأطفال فى العصر الحالى.

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية، وجدت المقارنات الدولية أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها أكبر عدد من الطلاب الذين يعانون من الحرمان من النوم، بنسبة وصلت إلى 73 فى المائة للأطفال من سن 9-10 أعوام، و80 فى المائة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13- 14 عاما.

فى المقابل، يحتاج 47 فى المائة من أطفال المدارس الابتدائية فى جميع أنحاء العالم إلى مزيد من النوم الكافى، كما يحتاجها حوالى 57 فى المائة من تلاميذ المدارس الثانوية.

ووجد الباحثون أن أسوأ البلدان المتضررة من الحرمان من النوم هى نيوزيلندا، والمملكة العربية السعودية وأستراليا وإنجلترا وأيرلندا وفرنسا، فى حين أن الأطفال الذين يحصلون على القسط الكافى من النوم ينتمون إلى بلاد مثل أذربيجان وكازاخستان والبرتغال واليابان ومالطا.

ودرس الباحثون بيانات لأكثر من 900 ألف من أطفال المدارس فى أكثر من 50 بلدا مختلفا، وطلب من الأطفال إجراء اختبارات فى الرياضيات والعلوم والقراءة، وتم رصد نتائج هذه الاختبارات، إلى جانب ردود استبيان معلميهم وأولياء الأمور حول عادات نومهم.

ويعتقد الباحثون أن معدل انتشار أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة فى غرف نوم الأطفال هى المسئول الأول عن الحرمان من النوم، ويرجع ذلك إلى أن الأطفال يبقون فى حالة استيقاظ دائمة للاطلاع عليها، كما أن النظر إلى شاشات الحاسوب والهواتف قبل الذهاب إلى الفراش يعطل أنماط النوم الطبيعية.

وقال تشاد مينش، الباحث بمركز الدراسات الدولية لبى بى سى، “إذا كنت غير قادر على التركيز، أو الاستحضار الذهنى لأبسط الأمور، وغير قادر على تحقيق المستوى الأمثل فى فعل الأشياء، فإن السبب يرجع إلى أن العقل والجسم فى حاجة إلى شىء أكثر أساسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.