الضحك يقوي الذاكرة ويحفز الدماغ

كشفت دراسة علمية حديثة أجريت في ألمانيا أن ردة فعل دماغ الإنسان تختلف عندما يستمع إلى شخص يضحك بسبب الدغدغة أو بسبب الفرح أو السخرية. وذكرت الدراسة أن ردة فعل شبكة الدماغ المرتبطة بالضحك تختلف حسب سبب الضحك، وأن الضحك بسبب اجتماعي، سواء كان إيجابياً، كالتعبير عن الفرح، أو سلبياً كالضحك التهكمي يعتبر أكثر تطوراً من الضحك الناجم عن الدغدغة.

 

وقامت الدراسة بإجراء الرنين المغناطيسي الوظيفي لمعرفة ما يحدث في دماغ 18 شخصاً، نصفهم من الإناث والآخر من الذكور ولا يعانون من أي مرض ولا يتناولون أي دواء، عندما يسمعون ثلاثة أنواع من الضحك، أحدها ضحك بسبب الدغدغة، والثاني ضحك بسبب الفرح، والأخير ضحك بهدف التهكم والسخرية.

 

وبينت الدراسة أن الاستماع إلى الضحك الناجم عن الفرح أو التهكم، أدى لتفعيل أجزاء من الدماغ هي نفسها المسؤولة عن إدارة المعلومات الاجتماعية المعقدة، بالإضافة لتفعيل التواصل بين أجزاء الدماغ المسؤولة عن السمع مع المسؤولة عن الرؤية مع القسم المسؤول عن التفكير والذاكرة، بينما الاستماع للضحك الناجم عن الدغدغة حرض جزء الدماغ المرتبط بالسمع، وذلك بسبب الصوت العالي للضحك الذي تسببه الدغدغة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.