القسطرة الوريدية الطرفية تزيد احتمال الجلطات

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة ميتشيجن بالولايات المتحدة الأمريكية، عن معلومات جديدة وخطيرة بشأن استخدام أحد أنواع القسطرات الشائعة، وتعرف باسم القسطرة الوريدية الطرفية “peripherally central catheters” ويرمز لها بالاختصار “PICCs”، ويفضل الباحثون استخدامها عن الحقن الوريدى، وخاصة عند استخدام الأدوية ممتدة المفعول، نظرا لأنها تقلل فرص الإصابات الميكروبية، وذلك بعد أن يتم تثبيتها بالذراع.

وأشار الباحثون إلى أن استخدام القسطرات الطرفية الوريدية، يرفع فرص الإصابة بالجلطات مثل تخثر الأوردة العميقة “deep vein thrombosis” بمعدل الضعف، مقارنة بالمرضى الذين يستخدمون القسطرات المركزية ، وخاصة الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة، مثل السرطان ومرضى العناية المركزة، وهو ما يعد أمراً خطيراً للغاية.

وأوصى الباحثون بالبحث عن وسائل أخرى للحقن الوريدى أكثر آماناً بدلا من القسطرات الوريدية الطرفية، ولا تسبب مخاطر صحية كبيرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.