نشرت مؤخرا الأكاديمية الأوروبية لأمراض الحساسية والجهاز المناعى، المسؤول العلمى الوحيد فى أوروبا فى هذا المجال، إرشادات طبية للوقاية وعلاج الأمراض الناتجة من الحساسية الغذائية، بعد أن بلغ عدد الأوروبيين الذين يعانون من هذه الحساسية 17 مليون شخص بواقع طفل من بين كل أربعة فى المرحلة الابتدائية.

وتخص الإرشادات الأسر والعائلات المعروف أنها تعانى من الحساسية الغذائية، والتى تمثل خطورة على أبنائها، لذلك فهى تنصح الأم الحامل باتباع نظام غذائى عادى أثناء الحمل والرضاعة، حيث تقوم بإرضاع طفلها خلال الستة شهور الأولى، وفى حال نقص لبن الأم فى الرضاعة فعليها أن تلجأ إلى الألبان الخالية من المواد الدسمة، كما أن التنوع الغذائى يجب أن يبدأ فى بداية الشهر الرابع.

وعلاج فرط الحساسية يتم عن طريق حقن الأندرياليين فى العضل.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.