كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من مستشفى ماساتشوستس العام بالولايات المتحدة الأمريكية عن معلومات جديدة وهامة بشأن اكتشاف إحدى الوسائل التى ستساهم فى الحد من سرطان الثدى، أحد أخطر الأورام التى تصيب السيدات على الإطلاق.

وتمكن الباحثون من اكتشاف إحدى العلامات الحيوية التى تكشف عن مدى احتمالات معاودة الإصابة مرة أخرى بسرطان الثدى، موجب الإستروجين عقب الشفاء منها باستخدام عقار التاموكسيفين، حيث يعتمد الباحثون على النسبة بين البروتينات الناتجة عن التعبير الجينى لكل من جين “HOXB13 ” وجين “IL17BR “.

وستساهم تلك النتائج الجديدة والمثيرة فى تجنيب السيدات المصابات بسرطان الثدى من استكمال العلاج الكيماوى والحصول على عقار ” letrozol”، المثبط لأنزيم الأروماتيز، ويوجد تحت الاسم التجاري”Femara “، وهو ما يوفر عليهم الكثير من المعاناة المادية نظراً لتكلفة العلاج الباهظة، وأيضا ً سيحميهم من الكثير من الآثار الجانبية التى قد يتعرضون لها.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.