كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من كلية الطب جامعة واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية عن معلومات جديدة وخطيرة بشأن نقص مستويات فيتامين “د” وتأثيره على صحة الإنسان.

وأشار الباحثون إلى أن نقص مستويات فيتامين “د” بالدم يرفع فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين التاجية بين الأشخاص ذوى البشرة البيضاء والأصول الصينية، بينما تقل هذه المخاطر تماماً بين الأشخاص ذوى البشرة السمراء والأصول اللاتينية.

وتُعد أمراض القلب هى السبب الأكثر شيوعاً لإحداث الوفاة على مستوى العالم، وهو ما يزيد من خطورة هذه النتائج، فيما يعكف الباحثون حالياً على دراسة العوامل الجينية للمرض كيف يفهمون السبب وراء تأثير فيتامين “د” فى الإصابة بأمراض القلب، خاصة على ذوى البشرة البيضاء دون غيرهم.

يُذكر أن فيتامين “د” أو “D” يوجد بكثرة فى عدد من الأطعمة مثل الأسماك الغنية بالزيت، كسمك التونة والسالمون والماكريل، وكذلك يوجد بالبيض ومنتجات الألبان، وكما يمكن الحصول عليه من خلال التعرض فترة كافية لأشعة الشمس فى الأوقات الآمنة، حيث تقوم الإشعاعات فوق البنفسجية بشطر المكون الأولى لفيتامين “د” بالجلد، ليتم تنشيطه، ثم يتم استكمال تصنيعه بواسطة الكبد والكُلى، وأخيراً يمكن الحصول عليه فى صورة كبسولات من الصيدليات.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.