كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من مستشفى ريجشو سبيتاليت بمدينة كوبنهاجن الدنمركية عن معلومات جديدة وخطيرة بشأن ارتفاع مقياس مؤشر كتلة الجسم “BMI”، وتأثيره على صحة الإنسان.

وأشار الباحثون أن الأشخاص الذى يمتلكون أرقاماً عالية لمؤشر مقياس كتلة الجسم “BMI” ويعانون من السمنة وفرط الوزن يرتفع بشكل ملحوظ خطر إصابتهم بحصوات المراة، وتظهر النتائج بشكل أكثر شيوعاً بين السيدات وبين كبار السن والأشخاص الذى يعانون من قلة الحركة، وكذلك بين السيدات الذين يستخدمون الهرمونات التعويضية.

وكشفت الدراسة التى شملت أكثر من 77000 شخص، أن كل ارتفاع لمقياس مؤشر كتلة الجسم بمقدار وحدة واحدة، يرتفع معه خطر الإصابة بحصوات المرارة بنسبة 7%، وهو ما يؤكد على خطورة السمنة وفرط الوزن، كأحد أهم الاضطرابات المرضية التى يجب أن يسعى الإنسان جاهداً لتجنبها.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.