توصل فريق من الباحثين بجامعة “تاكساس” الأمريكية فى دراسة حديثة إلى وجود علاقة غامضة بين غاز كبريتيد الهيدروجين المنبعث من البيض الفاسد وبين مخاطر الإصابة بسرطان القولون.

فقد كشفت الأبحاث الأولية، أن الغاز ذا الرائحة الفاسدة الكريهة المنبعثة من البيض الفاسد يلعب دوراً هاماً فى عميلة التمثيل الغذائى لسرطان القولون.

ووفقاً للدراسة، فإن خلايا سرطان القولون تتغذى على غاز “كبريتيد الهيدروجين” المنبعث من البيض الفاسد فهى بحاجة إلى كميات كبيرة منه للبقاء على قيد الحياة والتكاثر واستمرار نموها.

وتشير الأبحاث إلى أن الخلايا السرطانية فى القولون بحاجة إلى هذا الغاز الكريه للنمو والانقسام ولمهاجمة الخلايا السليمة.

وربط الباحثون بين سرطان القولون وإنتاج غاز كبريتيد الهيدروجين، وهو أحد البروتينات التى تنتجه الخلايا السرطانية، حيث أكدت التجارب الأولية على وقف نمو هذه الأورام الخبيثة عند حجب إنتاج هذا الغاز كيميائيا.

كما كشف الباحثون، أن منع إفراز هذا الغاز الكريه يسهم بصورة كبيرة فى وقف انتشار ونمو هذا المرض اللعين، بالإضافة إلى تراجع الأوعية الدموية المغذية لهذه الأورام التى تعمل على تغذيتها بالأوكسجين.

هذا الاكتشاف قد يساعد العلماء فى اكتشاف علاجات أحدث وأفضل لسرطان القولون.

1 Comment

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.