تفرز المعدة كمية محددة من سائل يتكون من مزيج من المواد الكاوية أهمها حمض الهيدروكلوريك ومجموعة من الإنزيمات ومواد كيميائية أخرى تساعد فى عملية هضم الطعام، ويبقى هذا السائل الحمضى فى المعدة ولكن فى بعض الأحيان يتسرب هذا الحمض إلى المريء، وبقاء هذا الحمض في المريء يؤدى للشعور بحرقة الجوف وعدم الارتياح لذلك تُعرف زيادة حموضة المعدة بحرقة فم المعدة.

ولتجنب الحموضة إليك هذه النصائح:

–  أكثري من تناول السلطة، خاصة تلك الغنية بالخضراوات الورقيّة.

–  تناولي الفواكه الطازجة بدلاً من الحلويات عند الشعور بالجوع بين الإفطار والسحور.

–  عدم الإفراط في تناول السمبوسة وأنواع الحلويات الأخرى التي اعتاد الناس على أكلها في رمضان.

–  اشربي الماء بعد كل وجبة فالماء يشطف الحمض من المريء ويخفف من تركيز الحمض داخل المعدة.

– عدم الاستلقاء على الأريكة بعد الأكل مباشرة، فوضعية النوم تساعد على تسرب الحمض من المعدة إلى المريء ويُفضل المشى بعد تناول الطعام حيث يساعد المشى على إبقاء الحمض فى المعدة.

–   عدم الإفراط في تناول التمر لأن بعض أنواعه غنية بسكر السكروز الذي يسبب الحموضة. كما يجب الاعتدال في شرب العصائر المحضّرة من فواكه طبيعية طازجة في المنزل، وتجنب العصائر الصناعية التي تساهم أيضاً في حدوث الحموضة.

–  عدم الاستعجال في تناول الطعام وأخذ الوقت الكافى فى تناوله ومضغه جيداً ويُفضل تناول وجبة خفيفة في الإفطار ثم وجبة صغيرة أخرى عند الشعور بالجوع لاحقاً بعد صلاة العشاء.

–   تجنب الأطباق الساخنة جداً والباردة جداً وتلك المشبّعة بالتوابل والدهون والأغذية المقلية والأطباق المسبكة.

– التقليل من القهوة قدر الإمكان، وإن كان ولابد منها فتناولها بعد الوجبة بساعتين.

–  لا تذهبي للفراش مباشرة بعد تناول الطعام ولكن يجب تناول الطعام قبل ساعتين على الأقل من الخلود إلى الفراش وليس قبل النوم مباشرة.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.