نجح فريق من العلماء الأمريكيين فى تطوير تقنية تصوير طبية جديدة للكشف المبكر عن فرص تعرض الإنسان للأزمات القلبية الخطيرة.

وتمكن التقنية التصويرية الجديدة من تعريف والكشف عن تركيبة والبصمة الخاصة بالصفائح المتراكمة التى تعمل على انسداد الشرايين، وتتسبب فى حدوث الأزمات القلبية.

وأكد العلماء أن التعرف على طبيعة هذه الصفائح يساعد الأطباء بصورة كبيرة فى تحديد مخاطر إصابة الشخص بالأزمات القلبية، خاصة فى الشرايين الدقيقة لتصبح التقنية التصويرية الجديدة إحدى الوسائل الوقائية والمساهمة فى تقليل فرص الإصابة بالأزمات القلبية.

نجحت هذه التنقية الجديدة فى الكشف المبكر عن فرص تكون الصفائح الخطيرة فى الشرايين والمسببة فى زيادة فرص الإصابة بالأزمات القلبية.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.