كشفت دراسة علمية حديثة، أشرف عليها باحثون من مركز جونز هوبكنز الطبى بالولايات المتحدة الأمريكية، عن معلومات جديدة بشأن مرض السكر من النوع الثانى “type 2 diabetes”، أحد أخطر الأمراض المزمنة التى تصيب أكثر من 315 مليون شخص على مستوى العالم.

وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض السكر، ويعانون من مستويات جلوكوز مرتفعة بالدم ولكن لا تصل إلى الحد المرضى، ويفقدون حوالى 10% من وزنهم الزائد، ينخفض بشكل ملحوظ خطر إصابتهم بمرض السكر خلال الثلاثة سنوات اللاحقة من العمر، وكلما ارتفع عدد الكيلوات التى يخسرونها كلما انخفض خطر الإصابة بالمرض.

وأكد الباحثون، أن فقدان الوزن بشكل متوسط له تأثيرات إيجابية رائعة للغاية، ويساهم فقدان 5 إلى 7% من وزن الجسم فى الحد من خطر الإصابة بمرض السكر بنسبة 54% واستمر هذا التأثير الرائع لمدة 3 سنوات، وكما يأخذ فى الازدياد كلما مارس الإنسان المزيد من الأنشطة الرياضية واتبع حمية غذائية متوازنة.

وتابع الباحثون، أن فقدان الوزن يزداد تأثيره الإيجابى إذا نجح الإنسان فى التخلص من الكيلوات الزائدة على المدى القصير وخلال ستة شهور فقط، وينخفض مستوى جلوكوز الدم بشكل ملحوظ .

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.