أكدت دراسة فنلندية حديثة ضرورة تجنب وضع أجهزة التليفزيون والكمبيوتر فى غرف نوم الأطفال، محذرة من أن الأجهزة الإلكترونية يمكن أن تعرقل عملية النوم وتؤدى إلى مشكلات فى الذاكرة وحصول الطفل على درجات متدنية فى المدرسة.

وأشار الباحثون من جامعة هلسنكى إلى أن النوم يلعب دوراً مهماً بشكل خاص للأطفال الذين أوشكوا على الوصول لسن البلوغ.

ووجه الباحثون، وفقاً لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، مجموعة من الأسئلة إلى 353 طفلاً فى سن 10 و11 عاماً حول استخدامهم للتليفزيون والكمبيوتر وعاداتهم فى النوم، فوجدوا أنه كلما جلس الطفل على الكمبيوتر أو شاهد التليفزيون، كلما تأخر فى الذهاب إلى النوم حتى إذا كان سيذهب إلى المدرسة فى اليوم التالى.

كما توصل الباحثون أيضاً إلى أن وجود الكمبيوتر أو التليفزيون فى غرف نوم الأطفال يؤدى بشكل خاص إلى إصابتهم باضطرابات، وأن هؤلاء الأطفال يمارسون رياضة أقل ولا يشعرون بالرغبة فى النوم مثل أقرانهم، وذلك بسبب التغييرات الهرمونية الناجمة عن الإضاءة المنبعثة من الشاشات.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.