وفقا لأحدث الأبحاث الطبية، فإن الأنسولين يلعب دورا هاما فى صنع لبن الأم، وهو ما يفسر سبب أن العديد من الأمهات يجدن صعوبة فى إنتاج الحليب الكافى لرضاعة أطفالهن.

فقد توصل الباحثون إلى أن الغدد المنتجة للحليب تصبح شديدة الحساسية للأنسولين أثناء عملية الرضاعة، وكيف أن بعض الجينات المحددة تنشط أثناء هذه العملية البيولوجية الطبيعية.

فقد نجح الباحثون من خلال استغلال تكنولوجيا تسلسل “أر.أن.إيه” فى الكشف عن التفاصيل الدقيقة لآلية إفراز الحليب فى الغدد الثديية.

وتلقى الدراسة الضوء على طرق تغيير مستقبلات، وإشارات الأنسولين أثناء المرحلة الانتقالية فى علمية إفراز اللبن فى الثدى وعدد كبير من البروتينات والدهون والكربوهيدرات لتغذية الرضيع.

وكانت الأبحاث الطبية السابقة قد أشارت إلى أن الأمهات اللاتى يعانين من اضطراب فى التمثيل الغذائى للأنسولين فى الجسم، هن الأكثر عرضة للمعاناة من نقص معدلات إدرار اللبن.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.