بدأت هذه القصة في الفجر ، عندها ركبت إمرأة حامل هي وزوجها في سياره أجرة ليقوم بتوصيلهما إلى المستشفى، ولكن المرأه داهمها المخاض بسرعة ولم تستطع الإنتظار وتفاجأ السائق الذي يدعى عبد الجبار بسماع صوت صياح المولودة.

ولله الحمد تمكن عبد الجبار من إيصال المراة وزوجها إلى المستشفى في الوقت المناسب وواصل الإطمئنان على الطفلة من وقت إلى آخر عن طريق الذهاب لزيارة العائلة وكان سعيد جدا عندما رأى بأنها في صحة جيده لأنه كان سيحس بالذنب لو لم يتمكن من ايصالهما في الوقت المناسب.

المصدر

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.