افادت دراسة جديده اجريت على مجموعة من المتطوعين بأن الإنسان يفضل الشعور بالألم لأنه أهون عليهم من إنتظار الألم نفسه، وبعد تحليل نفسية كل مشارك تبين بأنها تضطرب عند وقوعه في موقف حرج لا مفر منه وذلك من خلال مراقبة تصرفاته بدقة كاملة.

وقد تعرض حوالي 35 شاب إلى صدمات كهربائيه مقابل جائز مالية معينة وقبل تعرضهم لهذه الصدمة قام أصحاب الدراسة بعرض بعض مشاهد الفيديو عليهم ليظهروا مدى تأثير التيار الكهربائي ذي الشدة المختلفة على الأشخاص ولكل شخص منهم جائزه بقدر شدة الكهرباء وعدد نبضات التيار وزمن انتظار بداية التجربة وتوصلوا في النهاية إلى نتيجة أن الشباب اختاروا الألم الأشد بشرط أقل زمن من الانتظار.

ومن خلال هذه النتائج يأمل العلماء إلى مواصلة التجارب لفهم حالات المصابين ومدى تقبلهم للعلاج على أكمل وجه.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.