الرئيسية » أخبار حواء » حليب مخصص للأطفال…ضرورة أم كماليات؟
حليب مخصص للأطفال...ضرورة أم كماليات؟

حليب مخصص للأطفال…ضرورة أم كماليات؟

من المؤكد أنّك تسعين جاهدة لتأمين الأفضل لطفلك، خاصة بعد بلوغه العام الأول. فكلما كبر، كلما أردت معرفة المزيد عن تغذيته وما إذا كنت تقومين بالخيارات اليومية الصحيحة التي تؤثر إيجابياً على نموّه.

يلعب الحليب دوراً أساسياً في نظام الطفل الغذائي حتى بعد بلوغه العام الأول من العمر. فالحليب  لا يزوّد طفلك فقط بالكالسيوم الضروري لبناء عظام قوية بل يدعم نموه أيضاً خاصة وأنه غني بالطاقة، البروتينات، الفيتامينات والمعادن.  فاجعلي خيارك يقع على الحليب المخصص لعمر طفلك والمدعّم، بعكس حليب البقر العادي، بكافة العناصر الغذائية التي تساعد في تلبية احتياجاته الغذائية.

الحليب المناسب لطفلك في مرحلة النمو…..

في هذه المرحلة، يبدأ شعورطفلك بالإستقلالية ويبدأ معه رفض تناول الكثير من الأطعمة وأحياناً كثيرة رفض تجربة كل طعام جديد. في هذه الحال، قد لا يلبي غذاؤه احتياجاته الغذائية اليومية فيصاب بالتالي بنقص في عناصر النمو الأساسية.

إنّ الحليب المدعّم يساعد طفلك على تأمين التوازن السليم والمغذيات الأساسية التي تمدّه بالطاقة التي يحتاج إليها جسمه، كما يساعد في تلبية احتياجاته الغذائية.
والحليب المخصص لبعد العام الأول يضمن له نمواً سليماً، خاصة وأنه تمّ تعديل بعض المواد الغذائية التي يحتوي عليها كما تمّ تدعيمه بالفيتامينات والمعادن المهمّة ليتناسب وقدرات طفلك في هذه المرحلة.

يحتوي الحليب المخصص على المواد الغذائية التالية والتي يعتبرها الأخصائيون أساسية:

1. المعادن والفيتامينات الأساسية:

الحديد: ضروري لنمو جسدي وفكري سليم.
الكالسيوم: من أجل نمو متكامل للعظام.
الفيتامين D  : لامتصاص أفضل للكالسيوم وتثبيته في العظام.

2. البروتين:

صحيح أن البروتين ضروري لطفلك خلال سنوات نموه، إنما يمكن لكمية كبيرة منه أن تؤثر سلباً على الكليتين وأن تعرّضه في المستقبل لخطر البدانة الزائدة. لذلك، يحتوي الحليب المخصّص على الكمية المناسبة منه وبجودة عالية.

3.    الأحماض الدهنية الأساسية (Linoleic acid and alpha-Linolenic acid):

تعدّ هذه الأحماض أساسية إذ لا يستطيع الجسم تصنيعها من تلقاء ذاته. فيجب إذاً تزويد طفلك بها من خلال النظام الغذائي نظراً لدورها الفعّال في بناء خلايا الدماغ والجهاز العصبي وفي النمو الذهني والجسدي.

بالإضافة الى العناصر الغذائية المذكورة أعلاه، قد يحتوي الحليب المخصّص على عناصر أخرى وُضعت من أجل حماية الطفل وتعزيز مناعته.

ولأنّ الحليب يشكّل جزءاً أساسياً في نظام الأطفال الغذائي، فالحليب المخصص للأطفال لا يعتبر من الكماليات بل من ضروريات كل طفل. فعندما يبلغ طفلك عامه الأول، إحرصي على أن تمنحيه حليباً مخصصاً للأطفال، لأنك بذلك تضمنين حصوله على كل المعادن والفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى الضرورية في تلبية احتياجاته بطريقة تناسب قدراته في هذا العمر وتضمن له نمواً صحياً متكاملاً.