الرئيسية » الحياة الزوجية » هل أقصر الطرق إلى قلب الرجل معدته؟

هل أقصر الطرق إلى قلب الرجل معدته؟

أشيع قديما أن أقصر الطرق إلي قلب الرجل معدته, فهل ما زالت تلك المقولة صحيحة, أم أن طبيعة العصر الذي نحيا به قد غيرت من حقيقة هذه المقولة, هذا ما سنتعرف عليه من خلال هذا المقال.

 أولا : دعونا نستمع إلي آراء بعض السيدات في هذا الشأن‏.‏
تقول منال إبراهيم ـ سكرتيرة‏:‏ للأسف مازال الكثير من الرجال يعلقون نجاح الحياة الزوجية علي نجاح المرأة في الطهو وصنع ما لذ وطاب من المأكولات‏,‏ رغم ارتفاع الأسعار وضيق وقت المرأة العاملة إلا أن الزوج لا يعير أي اهتمام إلا للمائدة العامرة بالمأكولات الشهية‏,‏ وكثيرا ما تحدث المشاجرات الزوجية لهذا السبب فنحن كثيرا ما نعجز عن التفنن في الطهو بسبب ارتفاع الأسعار وضيق الوقت‏.‏
ناهد محمد_بالعلاقات العامة بإحدى الشركات تقول‏:‏ بعض الأزواج مازالوا لا يشعرون بالفخر أو بالسعادة من الفتاة التي يرتضون بها إلا إذا كانت تجيد الطهو واعداد الوجبات الصعبة والتي تحتاج غالبا لوقت طويل لصنعها‏,‏ وقد يدعو الزوج بعض الأصدقاء والأقارب لتناول المأكولات والحلويات مما يلقي عبئا كبيرا علي الزوجة وتدخل في دوامة من الحيرة للتغلب علي هذه المشاكل‏.‏
رانيا محمد ـ معدة برامج تقول‏:‏ أعشق إعداد المأكولات بأنواعها وأشعر بفخر شديد أمام أقاربي وأصدقائي وجيراني عندما أقوم بصنع المأكولات الصعبة وكذلك الحلويات‏.‏
وتري ان التغلب علي مشكلة عدم مهارة الفتاة أو السيدة في الطهو ليس صعبا فالآن تقوم بعض ربات البيوت بتجهيز المحاشي والطواجن ويقمن ببيعها وهذا منتشر كثيرا ويوفر علي المرأة الجهد والوقت ويساعدها في التغلب علي مشاكلها‏!‏
ويقول حسين محمد مدير مالي‏:‏ إن الرجل لابد أن يشعر أن زوجته تحاول إسعاده وانها ماهرة في الطهي وصنع مختلف المأكولات‏,‏ ولا شك أن الأكل الجاهز يتكلف الكثير و التيك أواي يسبب مشاكل صحية كثيرة‏,‏ ويضيف‏:‏ بصراحة أضطر في كثير من الأحيان للتشاجر مع زوجتي لعدم إتقانها الطهي وأحاول أحيانا أن أساعدها في أعمال المطبخ‏.‏
طارق فؤاد ـ مراقب مالي‏:‏ يقول بالطبع ليس الطريق لقلب الرجل معدته ولكن لابد أن تعرف الزوجة أصول الطهو لأنه ليس من المعقول أن يقوم الرجل بشراء الأكلات الجاهزة‏,‏ و الرجل الآن يقدر ظروف عمل المرأة وضيق الوقت ولكن علي الزوجة التنسيق بين هذه الأمور‏,‏ فللأسف كثيرا من الزيجات تفشل بسبب عدم تعلم الزوجة أصول الطهو‏!‏

أراء الخبراء:
ويعلق د‏.‏ حمدي حافظ أستاذ الاجتماع جامعة جنوب الوادي علي هذه الآراء مشيرا إلي أن الجيل الحالي من الأزواج لم يضع في اعتباره في المقام الأول عملية الأكل لأن ضيق الوقت وارتفاع الأسعار لا يساعدا علي اشباع رغباتنا‏,‏ ومعظم البيوت الآن لم تعد ترفع شعار المائدة العامرة إلا في المناسبات فقط وفي أضيق الحدود‏,‏ ويضيف ان السندويتشات أصبحت تحتل المرتبة الأولي في اهتمام الأبناء نظرا لظروف المذاكرة أو انشغالهم بألعاب الكمبيوتر وغيرها من الأشياء‏.‏

ويؤكد أنه لم يعد أقصر طريق لقلب الرجل معدته كما كان من قبل فيمكن للمرأة أن تفوز بقلب زوجها بالتفاهم الثقافي والصراحة والاحترام وتنظيم حياتها بين منزلها وعملها وتتعامل معه بالصداقة وتساعده في التغلب علي مشاكله‏.‏
ويضيف إنه ليس معني ذلك أن تنشغل المرأة في أمور أخري وتبتعد علي المطبخ أو تجعله علي الهامش‏,‏ فلابد أن تشعر زوجها بين الحين والآخر بأنها تدبر وتستطيع اعداد المأكولات الشهية بأنواعها المختلفة‏.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.