الرئيسية » الأسرة و الطفل » العودة إلى الدراسة بروح جديدة

العودة إلى الدراسة بروح جديدة

بعد انتهاء أجازة الصيف بكل ماتحمله من حلو ومر تأتي الدراسة لتطرق الأبواب ونجد المحال تمتلئ بالأدوات المدرسية والشنط والأقام وغيرها وتذهب الفتيات لشراء ملابس العام الجديد , وتستعد فتيات الجامعات لإستقبال عام جامعي جديد , لكن هناك سؤال يجب أن تطرحيه على نفسك , هل تريدين حقاً التميز؟ هل تريدين تحقيق شىء مختلف؟ هل تريدين أن تكوني فتاة ناجحة؟
إذاً عليكِ ان تعلمي جيداً أن من يريد النجاح والتغيير لابد أن يقرر ذلك ويعمل له وإليكِ خطوات هامة وقرارات عليكِ إتخاذها قبل الغوص في العام الدراسة الجديد.
1-    الهدف.
يقول علماء الإدارة أن أي مشروع ناجح لابد أن يحدد له الهدف من بدايته بكل وضوح فإذا كان الهدف مشوش وغير واضح ربما تجدين نفسك تدخلين في متاهات كثير وتبتعدي عن ما تريدين الوصول إليه , لذلك حددي هدفك بوضوح.
هل تريدين تحقيق مركز تفوق معين؟ أو الحصول على مجموع معين ؟ إذاً عليكِ بالتركيز والعمل الجاد لتفرحي بالنتائج ومهما كانت النتيجة عليكِ أن تفرحي بها مادامت من مجهود الخاص.
2-    النية.
الكثير من الفتيات تتعب وتذاكر بجد أثناء الدراسة لكن تصاب بالإحباط إذا لم تحقق ما كانت تهدفه , ولكي لا تتعرضي لهذه المشكلة عليكِ أن تحتسبي النية عند المذاكرة حيث أنك تذاكرين لترفعي من شأن نفسك وأمتك ووطنك ولكي تفرحي والديك ولأن المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف.
3-    الإستفاده من الماضي.
ليست المشكلة في أنكِ تخطئين فكل البشر يخطئ , لكن عليكِ أن تتعلمي من الخطأ وتحرصي على عدم تكراره حتى تحققي إستفادة حقيقية في حياتك.
4-    إحذري هؤلاء!
هناك عدة أشياء عليكِ الحذر منها حتى تحققين نجاح حقيقي خلال السنة فالنجاح ليس مجرد تحصيل الدرجات ولكن عليكِ النجاح على المستوى الإجتماعي في علاقتك بزميلاتك ونجاح خلقي في علاقتك مع العلمين ونجاح على المستوى البشري في تطوير ذاتك خلال العام .
ولتحقيق ذلك إحذري.
1-    الغيبة: فمشكلة الكثير من الفتيات هي الحديث بكثرة فيتطرق الكلام للإستهزاء من بعض الفتيات أو المعلمين ولعلك تعلمين أن الغيبة لها من الإثم مايجب عليكِ الحذر منها, كما أن الغيبة تنافي الإحترام.
2-    أصدقاء السوء: لا تستهيني بهذه النقطة فالصاحب ساحب وغالباً يتأثر المرء بصديقه لدرجة كبيرة وقد عايشت بنفسي قصصاً لكثير من الفتيات ساء حالهم عند مصاحبة أصدقاء السوء.
3-    الرسائل السلبية: من المشاكل المشهورة التي نواجهها هي الرسائل السلبية التي يوجهها لنا الآخرين فقد تجدين معلمة لك ترددها كثيراً أو زميلة بأنك غير قادرة على التركيز أو غير قادرة على تحصيل دراسي مقبول , لكن إستمعي جيداً لنصائح علماء التنمية البشرية فكل ماعليكِ عدم إستقبال هذه الرسائل, وتذكري أن المصباح الذي تستخدمينه ليل نهار من إختراع إديسون الذي إتهمه الكثير بالغباء والفشل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.