الرئيسية » الصحة و الرشاقة » تحديد السمنة والربو أثناء وجود الجنين بالرحم

تحديد السمنة والربو أثناء وجود الجنين بالرحم

قال باحثون بريطانيون إنه من الممكن تحديد احتمالات إصابة البالغين بالسمنة أو الربو، أو أية مشكلات صحية أخرى، خلال وجودهم كأجنة فى أرحام أمهاتهم.

وأشار الباحثون من جمعية التغذية البريطانية إلى أن المرأة تحتاج إلى معرفة وزنها وحالتها الصحية خلال الحمل، وحتى قبل الحمل، مما يلعب دورا رئيسيا فى تأمين حياة مستقبلية صحية لطفلها.

وبحث فريق من الجمعية، وفقا لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، جوانب التغذية وتطور الحياة المبكرة، بما يتضمن تأثير صحة الأم وعاداتها الغذائية على طفلها حتى قبل أن تحمل به، ووجدوا أن السمنة والربو والحساسية وأمراض القلب والعديد من الأمراض الأخرى يمكن أن تنتقل من الأم إلى الطفل.

وأوضح الباحثون أن تباطؤ نمو الجنين قد يؤثر أيضا على نمو الكليتين، ويجعل الإنسان أكثر حساسية لارتفاع ضغط الدم الناجم عن تأثير الملح، وبالتالى يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما بحث الفريق أيضا أسباب السمنة، وخلص إلى أن الشهية المفتوحة التى يمتلكها البعض فى سن البلوغ مقارنة بغيرهم يمكن أن تكون مبرمجة أيضا فى الرحم، نتيجة للنظام الغذائى للأم ووزنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.