الرئيسية » الأسرة و الطفل » كيف تتعاملين مع بكاء طفلك؟

كيف تتعاملين مع بكاء طفلك؟

بكاء الأطفال كثيرا ما يوقع الآباء والأمهات في الحيرة، وتختلف ردود أفعالهم تجاهه بين الحنو وتلبية المطالب أحيانًا، والقسوة والصراخ أحيانًا أخرى.. مما يتسبب في اضطراب الطفل وعناده، إليك نصائح خبراء التربية للتعامل مع بكاء الطفل:

1-لا تمنعي ابنك من البكاء فالدموع لها ميزتان نفسية وجسدية، الميزة النفسية هي أنها وسيلته الوحيدة للتعبير عن مشاعره، سواء كان ذكرا أو أنثي‏ فهو تعبير عن المشاعر، ولعله من المفاجيء للكثيرات معرفة أن دموع الذكر أكثر من الأنثى، أما من الناحية الفسيولوجية تفرغ الدموع الشحنات السلبية في الجسم لأنها ملحية، وهذا الملح يخرج السموم التي تفرزها الضغوط، وإذا تركناها( بكبت الدموع) فإنها تؤثر علي الصحة العامة للجسم.

2- يجب علي الآباء والأمهات أن يكون لديهم تفهم وتعاطف لحالة غضب الطفل ومساعدته علي أن يعبر بطريقة أخري عن ذلك غير البكاء حتي نحوله من طفل عدواني إلي طفل عقلاني يفكر ثم يعبر عن مشاعره.

3- استعمال المفردات البسيطة مع الطفل لتبعث الثقة في نفسه والابتعاد عن المفردات الهادمة، فمثلا لا يجب أن نصفه بأنه ليس رجلا لأن الرجل لا يبكي حتى لا يتعرض لهزة نفسية في سلوكه تجعله غير متوازن وعديم الثقة، لأن أبواه لا يرونه مثالي.

4- استعمال لغة الجسد معه فمثلا عندما يبكي الطفل يجب أن يقترب الأب أو الأم منه بحيث يكونا في مستوي واحد لأن هذا يعطي صورة غير لفظية للتعاطف والتفاهم, ثم نجعله يشرح ما الذي يضايقه و نطبطب عليه، ونبتعد عن المقارنات أثناء التحدث معه خاصة مقارنته بأخيه أو أخته الصغيرة حتى لا يصبح ضعيف الشخصية، مع تجنب لغة التهديد لأنها تجعله شخص مستفز لأهله.

5-من المهم حفاظ  الأبوين علي الهدوء، فالعصبية تثير جوا من التوتر وعلى الأبوين أن يعلما أن الأسلوب التربوي الذي ينشأ عليه الطفل أساس تكوين شخصيته وأن النمو النفسي السليم يجعله يعرف كيف يعبر عن مشاعره بشكل صحيح خاصة إذا تعرض لموقف صعب، فالدموع تحرره من الحزن و تشعره بالراحة.

تعليق واحد

  1. mawdou3 mohom o a3jabani atamana almazid men almawadi3 ijtima3iya.

  2. mawdou3 mohom o a3jabani atamana almazid men almawadi3 ijtima3iya.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.