الرئيسية » الصحة و الرشاقة » أهمية الكمون في نظامك الغذائي

أهمية الكمون في نظامك الغذائي

هل تحتوي وجباتك على الكمون ؟ فإن كانت اجابتك لا احرصي من الأن على إدراج الكمون في نظامك الغذائي  فدور الكمون لا يقتصر  على كونه واحد من أكثر التوابل استخداماً في المطبخ العربي، بل يكتنز هذا النوع من البهارات بفوائد عدّ’ تنعكس على صحتك. وإضافةً الى كونه مصدراً يُعتمد عليه بالحديد، ويساهم بشكل كبير في تسهيل عملية الهضم، تختفي وراء هذه الحبوب المطحونة قدرة كبيرة على إنقاص الوزن.

يزيد الكمون من حرارة الجسم، فهو بالتالي يحفّز عملية الأيض ويرفع قدرة الجسم على حرق الدهون ما يخلّصك من الوزن الزائد وتحديداً الدهون المتكدّسة. من جهة أخرى، والى جانب الزنجبيل، الفلف الأسود، مسحوق الكركم والحلبة، يُستخدم الكمون في الهند كدواء لمشاكل الهضم. ومن هنا، تتحسّن قدرة جسمك على امتصاص الأغذية التي يحتاجها والتخلّص من تلك المسيئة للصحّة والرشاقة!

من وظائف الكمون في طبيعته، حرق الدهون وهو يحفّز قدرة جسمك على ذلك بنسبة 25%! والخبر في هذا السياق هو أنّ هذا النوع من التوابل يمكنه التغلغل الى عمق الانسجة في الجسم لحرق الدهون كمنطقة الفخذين والأرداف وبسرعة قياسية.  لذلك ننصحك إدراج الكمون في نظامك الغذائي بشكل شبه يومي لأنه أيضاً يعزز المناعة، يطرد السموم وآثاره الجانبية تكاد تكون معدومة.

تعليق واحد

  1. معلومات رائعة و قيمة

  2. معلومات رائعة و قيمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.