الرئيسية » الصحة و الرشاقة » التاريخ العائلى للسكرى يرفع خطر الإصابة بالمرض

التاريخ العائلى للسكرى يرفع خطر الإصابة بالمرض

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون من المركز الألمانى لأبحاث مرض السكرى عن معلومات جديدة وهامة بشأن مرض السكر من النوع الثانى “type 2 diabetes”، أحد أخطر الأمراض المزمنة التى تصيب أكثر من 315 مليون شخص على مستوى العالم.

وأشار الباحثون أن الأشخاص الذين يمتلكون تاريخاً عائلياً لمرض السكر من النوع الثانى يرتفع خطر إصابتهم بمقدمات هذا المرض المزمن، أو ما يعرف بحالة “ما قبل السكرى prediabetes” وبنسب تتخطى 26% مقارنة بالأشخاص الذين لا يمتلكون تاريخا عائليا للمرض، وذلك من خلال دراسات وأبحاث واسعة شملت أكثر من 8000 شخص.

ويُعرّف معهد دسمان لمرض السكر مصطلح “ما قبل السكرى” بأنه هو الحالة التى تسبق دائماً ظهور النوع الثانى من مرض السكرى، ولكن ليس بالضرورة أن تتطور حالة كل شخص من مرحلة ما قبل السكرى إلى أن يصبح مريضاً بالنوع الثانى من مرض السكر.

وتكون مستويات سكر الدم لدى الأشخاص المصابين بتلك الحالة أعلى من المعتاد ولكن ليست عالية بما يكفى لاعتبار أن المريض مصاب بمرض السكرى، وقد أظهرت الأبحاث الحديثة أن بعض المضاعفات المزمنة المرتبطة بمرض السكرى مثل أمراض القلب والدورة الدموية وتلف الأعصاب، تكون على الأرجح قد ظهرت خلال مرحلة ما قبل السكرى.

وأضاف الباحثون أن التاريخ العائلى لمرض السكرى يعد أحد عوامل الخطورة الهامة المسببة لحالة “ما قبل السكرى”، ولذا يجب على هؤلاء الأشخاص السيطرة على مستوى جلوكوز الدم لديهم، والحد من تناول الأطعمة الغنية بالسكر وممارسة الأنشطة الرياضية بشكل منتظم بجانب التخلص من السمنة والكيلوات الزائدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.