كشفت دراسة حديثة أعدّها فريق من الباحثين البريطانيين، أن وجود الضغوط الجسدية والنفسية بالأخص للمرأة، تؤثر سلبًا على رغبتها الحميمية، وتجعلها في أدنى حالاتها.

 

وأجريت الدراسة على نساء بريطانيات، حيث أشارت إلى أن عددًا كبيرًا من النساء يشعرن بالإرهاق والتوتر، نتيجة لضغوط الحياة، مما يفقدهن الرغبة الحميمية، ويؤثر على علاقتهن بأزواجهن بشكل خاص، وفي كافة الأوقات بشكل عام.

 

وأفاد القائمون على الدراسة أن أعدادًا كبيرة من النساء البريطانيات تشتكين بشكل دائم من فقدان الرغبة الحميمية، حيث تمثل الصعوبات المالية إحباطًا قويًا للرغبة الحميمية لدى النساء.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.