سيدتي من العنوان قد تجيبين بنعم و لو أضفت لك سؤال أخر و هو :كيف ذلك ؟ ستجيبينني باعتماد  العدسات الملونة .
ما رأيك لو قلت لك ليس بإستخدام العدسات الملونة . نعم ليس بالعدسات الملونة هذا ما  اكتشفه طبيب أمريكي وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة الديلي ميل البريطانية.
حيث  نقلت صحيفة الديلي ميل” البريطانية عن الطبيب ” جريغ هومر”، من مركز ستروما الطبي في ولاية كاليفورنيا الأمريكية قوله بأن هذه الطريقة الجديدة تعتمد على تغيير لون العين باستعمال تقنية الليزر “لومنايز”، وأضاف أنه في حال تم التغيير فلا يمكن استعادة اللون الأصلي للعيون.
وأوضح الطبيب أن هذه التقنية تعمل على إزالة الصبغة البنية (الميلانين) من الطبقة العليا للقزحية، ثم بعد أسبوعين أو ثلاثة يبدأ اللون الأزرق بالظهور في العين.
وشدد الطبيب على أن الشخص الذي يخضع لعملية التغيير لا يمكنه عكس هذا التغيير واستعادة لون عينيه الطبيعيتين، لأن الأنسجة البنية لا تتجدد وبالتالي يستحيل استرجاعها.
وفي الإطار نفسه، كشفت دراسة أجرتها جامعة كوبنهاجن أن لون العيون يكون وراثياً، وأن اللون البني هو اللون الأكثر انتشارا في العالم، أما الصبغة الزرقاء فلا وجود لها في الواقع، بل أنها نتيجة وجود نقص الميلانين في القزحية، وهذا النقص لا يؤثر أبداً على صحة الإنسان.
ومن الجدير بالذكر أن مركز ستروما الطبي قد بدأ بالفعل في تنفيذ تجاربه في تغيير لون العيون على البشر، ويتوقع الدكتور هومر أن تنتشر هذه العملية في العالم خلال السنوات القليلة المقبلة.”

ما رأيك سيدتي حواء في هذا الإكتشاف الجديد ؟ أنا عن نفسي أعجبني ما وصل إليه الطب ولكن يبقى لون العين الأصلي الأجمل لا نعرف مضار تقنية  الليزر  “لومنايز” على العينين بعد .

13 تعليق

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.