كشفت إحصائيات منظمة الصحة العالمية عن أن هناك من يعاني بنسبة 2 في المئة من مرض الماء الأزرق في العين فوق سن الأربعين، كما يزداد المرض بنسبة 10 في المئة من سن 65 سنة وما فوق على مستوى العالم، ويؤكد العلماء أن هذا المرض يضرب بصمت وبصورة تدريجية، حيث بات واجباً تثقيف الناس حول أهمية الكشف المبكر لهذا المرض الذي يسبب العمى الدائم، حال إهماله.

وفي هذا السياق، يقول استشاري طب العيون بمركز العيون الدولي الدكتور إياد الرياحي، إن مرض ارتفاع ضغط العين “Gla Coma” عند عامة الناس يعرف بالماء الأزرق، وجاءت هذه التسمية من مفهوم كلمة الجلوكوما عند الإغريق والتي تعني شلالات زرقاء، لأن المريض يشاهد أحيانا هالات زرقاء حول مصدر الضوء فيعطي الانطباع أن بداخل العينين مياها زرقاء. كما أن لون العين المصابة بارتفاع شديد للضغط عند الولادة، أي ماء أزرق خلقي أو وراثي تكون ذات لون أزرق غامق.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.