توصلت دراسة جديدة إلى أن الإظهار العلني لمشاعر الحبّ بين الزوجين، يسعد الأبناء، ويجعلهما أكثر استقرارًا وسواءً نفسيًا.

ووفقًا لموقع “لايف ساينس” فإن الدراسة التي نشرت في دورية “بروسيدينغ أوف ذا رويال سوسايتي بي” أظهرت أنه حين تضع بعض الحيوانات، التي تقوم بزواج أحادي مثل الطيور، طاقتها في إظهار عواطفها بعد التزاوج، تستثمر المزيد من الطاقة في العناية بصغارها. وتستخدم الطيور وحيوانات أخرى ريشها أو رقصات تزاوجية أو استعراضات أخرى لجذب الشريك المحتمل.

وقالت الباحثة ماريا سيرفيدو من جامعة شمال كارولاينا: “إن الحيوانات التي تعيش كثنائي قادرة على رعاية عدد أكبر من الصغار، فمثلاً يمكن لأنثى طير أن تعتني بصغير واحد ولكن في حال تواجد الأنثى والذكر معاً يمكنهما العناية بصغيرين.”

وأضافت: “إن العمل على الاحتفاظ بالشريك يعني إنجاب المزيد من الصغار ورعايتها بشكل أفضل، وانتقلت الدراسة إلى البشر، حيث قالت إنهم قد يتعانقون أو يتبادلون القبل أو يرتدون الملابس الزاهية لأن من شأن ذلك أن يزيد من مدى استثمارهم في ذريتهم، ما يزيد من احتمالات بقاء أولادهم لأن ذلك يشعرهم بالسعادة ويطمئنهم على مستقبلهم مع آبائهم”

أما في بريطانيا فقد كشفت دراسة أخرى أن ربع البريطانيات يشعرن بالحرج عند معانقة رجالهن أمام الأبناء أو الإمساك بأيديهم، و25 % من النساء البريطانيات يعتقدن أن إظهار المشاعر الدافئة بصورة علنية يمكن أن تقتل العلاقة.

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.