أهم ثلاثة اسئلة عن خميرة البيرة

خميرة البيرة هذا المكمل الغذائي الذي لاقى رواجا كبيرا في السنوات الأخيرة ، تبقى الإشاعات عنه كثيرة و قد نرتبك فيما صح منها وما بطل ، لذلك أقدم لك أكثر الاسئلة شيوعا عن خميرة البيرة :
1) ما هو مفعولها على الشعر و الجلد و الأظافر؟

الخميرة هي أغنى الأغذية بالفيتامينات B، و الفيتامينات B هي المكونات الضرورية لتركيب الكيراتين، الذي يكون أكثر من 95٪ من ألياف الشعر، وكذلك الطبقة العليا من البشرة. و كلما كان الكيراتين أكثر كلما كانت صحة و جمال البشرة و الشعر و الأظافر أكبر. ولذلك فان خميرة البيرة تعتبر مكملا غذائيا ممتازا للجمال .

2) هل خميرة البيرة يزيد في الوزن ؟

نعم ولكن الجرعات الموصى بها ضئيلة لزيادة الوزن. الخميرة غنية بالفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية الضرورية للجسم . و كما تتألف إلى حد كبير من البروتينات ، ما يمكن أن يشكل قلقا للذين يتبعون نظاما غذائيا خاصا خاليا من البروتين ، و أما بخلاف ذلك فيجب أن نأخذ في الاعتبار أن الجرعات التي يتم استهلاكها لا تؤثر على منحنى الوزن.

3) هل خميرة البيرة تجعل الشعر الغير مرغوب فيه ينمو ؟

نعم! من خلال تشجيع تجميع الكيراتين، والخميرة تساهم في نمو أسرع للشعر، و أيضا الزغب ( الشعر الغير مرغوب فيه )، والذي له نفس التكوين.  و لكن لا يعتبر ذلك أمرا مزعجا لسببين :

دورة الشعر الغير مرغوب فيه تختلف حسب منطقة الجسم، و لكن لا تستمر لأكثر من 3 أشهر. بينما تأثير الخميرة الإيجابي على الشعر يدوم بين 4 و 5 سنوات. لذلك فإن الفوائد التي تجنينها لشعرك أهم بكثير من نمو بعض الزغب .