قام بعض الأطباء بنفي المقولة الشهيره والتي تقول بأن “اللياقة أهم من الوزن” لأنها لم تتأكد صحيا وإنما تأكد العكس حيث كانت هناك دراسة سبقت تقول بأنه طالما أن الشخص يتمتع بلياقة جسدية مناسبة فلن يكون هناك تأثير سلبي للوزن الزائد عليه.

كما ذكرت نفس الدراسة السابقة بأنه طالما أن الشخص محافظ على ضغط دم معتدل و لا يعاني من أمراض مثل  داء السكري أو مشاكل قلبية فإنه لا عواقب سلبية لأي وزن زائد أو دهون فائضة عن حاجة الجسم كما هو معروف.

ولكن الأطباء تبينوا الآن بأنه لو كان الشخص البدين لا يعاني من تلك المؤشرات الصحية التحذيرية السلبية فإنه مهدد بالتعرض إلى أي أمراض بصفة مفاجأة وقارنت الدراسة السجلات الطبية للعديد من الأشخاص لبحث التناسب بين كتلة الجسم والمعدل السليم من الوزن والطول المفترض وعلاقة كل ذلك بالوضع الصحي للشخص حين تبين بأن سبب المعاناة من العديد من الأمراض التي تظهر فجأة على الشخص بالرغم من سلامة سجله الصحي و تؤدي في غالب الأحيان إلى الوفاة المباشرة هو الوزن الزائد والسمنة.

المصدر

اكتب تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.